مبادئ الحركة :

حركة المجتمع التعددي حركة اجتماعية سياسية هدفها نشر الوعي الديمقراطي وتطوير قواعد التفكير فيما يخص مفهوم الحرية والعدل واحترام الاختلاف .

  • تنطلق حركة المجتمع المدني من حقيقة تنوع المجتمع السوري وغنى انتماءاته الدينية والقومية والفكرية والسياسية، وضرورة استثمار هذا التنوع بهدف الوصول إلى ثقافة مجتمعية تؤمن بالآخر وبحقه في الاختلاف، وأنه من شأن هذا التنوع الغني أن يكون رافعة حضارية للمجتمع السوري، فالاختلاف وليس الاتفاق، ما يبني مجتمعات قادرة على العيش بسلام.

  • تتبنى الحركة بالكامل البيان العالمي لحقوق الإنسان بتفاصيله وتسعى لتحقيقه ونشر الوعي الاجتماعي والسياسي  حول ضرورة تطبيقه داخل المجتمع السوري.

  • الحرية الشخصية جزء من الحريات العامة، وتعمل الحركة على دراسة وتحليل أي تناقضات قد تظهر بين حرية الفرد وحرية الجماعة.

  • لا تتبنى الحركة أي إيديولوجية سياسية أو اقتصادية وتؤمن بأن الواقع هو المصدر الأساسي للأفكار والإيديولوجيات، ما من شأنه التعامل مع التطورات بمرونة تمكن من ابتداع الحلول الواقعية لكل ما يطرأ في حياة المجتمع.

  • تؤمن الحركة بأن المرأة نصف المجتمع، بالتالي يقع عليها ما يقع على الرجل من واجبات كما أن لها ذات الحقوق التي يتمتع بها الرجل على قدم المساواة بينهما.

  • من أولويات الحركة على الصعيد الاجتماعي، العمل على نزع جميع الانتماءات القبلية والعائلية والطائفية، ونشر ثقافة المواطنة والاحتماء بالمواطنة الحقة، بدلا من اللجوء إلى المحميات الأخرى والتي تكون حاجة ملحة لدى الإنسان حين يفتقد إلى حاضنة قانونية–حضارية تحميه، والاكتفاء باعتزاز المواطن إلى هويته السورية فقط.

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك