أكراد سورية ما بعد الرومانسية القومية

رستم محمود | جريدة الحياة

ذهول واسع لف الكثير من الأوساط الشعبية والقواعد الحزبية و «النخب الثقافية» الكردية السورية، حيث لم تؤدِّ سبع ليال من المفاوضات الماراثونية في أربيل، بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديموقراطي، إلى أي توافق حقيقي أو نتيجة حاسمة، وبقيت العلاقة متوترة بين الطرفين الرئيسين في المعادلة الكردية – السورية.
منبع الاستغراب أن المتن المجتمعي الكردي – السوري لا يستطيع إلا أن يؤمن بوجود مصلحة كردية عليا يجب أن تتجاوز كل الحساسيات السياسية الأخرى. كما لا ترى «النخبة» الثقافية في الأكراد إلا كتلة بشرية إثنية بكماء، لا تتنازعها ميول أخرى. أما القواعد الحزبية، فمخيالها لا يمكن أن ينزاح عن اعتبار الأكراد محاطين بشبكة سياسية من «الأعداء» و «أشباه الأعداء». لذا، فما من شيء يجب أن ينافس الاستنفار و «التكاتف» لمواجهة هذه اللحظة «التاريخية» الاستثنائية!
مركّب مجموع تلك «المخيلات» الجمعية الكردية – السورية، يمكن فهمه ورده إلى حالة «الرومانسية القومية» العميقة التي ما زالت تغطي مساحة واسعة من الذاكرة والوعي الجمعي للأكراد السوريين. فكما باقي الأكراد في الإقليم الشرق أوسطي، فإن التيار القومي تحول إلى حالة شعبية في الأوساط الكردية – السورية منذ أواسط الخمسينات.
لكن الاستثناء في الحالة الكردية – السورية كان كامناً في أن هذا الوعي القومي لم يخضع للتحولات والتجارب والممارسات عبر مسيرتها الطويلة لأكثر من نصف قرن، بل إن الوعي القومي الكردي – السوري بقي في حيزه النظري الذهني والأيديولوجي فقط، لأن الفعل السياسي للأكراد السوريين جُيّر لمصلحة «إخوتهم» الأكراد في البلدان الأخرى، وكذلك لأن الممارسة السياسية الكردية – السورية لم تنخرط في الحيز السياسي الوطني السوري فعلياً، إلا في فترات متأخرة من تاريخ البلاد.
مع هذه الحيوية السياسية الراهنة التي تطاول المجتمع السياسي الكردي – السوري، وتحول الأكراد لاعباً فاعلاً في الساحات السورية والكردستانية والإقليمية، منذ بداية العام الثاني للثورة السورية، فإن تحولاً في المسلّمات لا بد من حدوثه.
فالمتن المجتمعي الكردي سيعي أن ما يُنعت بمصالح ومتطلبات وتوجهات الأكراد ما هو إلا توجهات ورغبات حزب أو طرف سياسي كردي بعينه، يتم تعميمها وتعويمها وكأنها مصلحة كردية عامة، وأن هذه الأطراف السياسية ستبدل بالتقادم جملة مصالحها، وستبقى على تقديمها على أنها مصالح كردية عمومية عليا، وأنه في الكثير من المنعطفات، قد تظهر مصلحتان كرديتان عموميتان متصارعتان، وأن الأطراف الكردية سيحتاجون إلى التفاوض لا التحاور فحسب، لمنع سفك الدماء في تضارب «المصالح» الكردية هذه.
كذلك ستدرك «النخبة» الثقافية الكردية أن الأكراد ليسوا مجرد «أكراد» فحسب، بل ثمة بين طيات هذا التعميم ما يتجاوز هذا الاختصار. فهم طبقات اقتصادية مختلفة الأمزجة والميول، وينقسمون إلى حيّزات ريفية ومدينية، وغير متوافقين في النزعات الأيديولوجية والسلوكية. كذلك، يفرقهم مستوى التعليم وأنواع المهن وشبكة العلاقات مع غير الأكراد من السوريين. وكل تلك المعطيات تعتبر مداخل بالغة الأهمية لأشكال التمايز التفصيلية في المجتمع الكردي – السوري.
إلا أن أهم أشكال الوعي لما بعد الرومانسية القومية، هي تلك التي تنتاب القواعد الحزبية، حيث باتت تدرك أن جملة الشروخ السياسية والأيديولوجية التي تقسم الشرق الأوسط بطوله وعرضه، ليست عصية على تقسيم الأكراد أنفسهم، وأن الانتماء إلى الإثنية الواحدة ليس برادع كاف، وأن المشاريع والخيارات والأدوات الكبرى متجاوزة لأي استنثاء متخيل مصدره القومية الواحدة.
فالأكراد – السوريون سينقسمون بسهولة بين إيران وتركيا، بين خيارات «الممانعة» والاعتدال، بين الفروض الروسية والتوجهات الأميركية… إلخ.
لقد حفر الوعي القومي عميقاً في الأكراد السوريين، وشكل صورتهم عن ذاتهم باعتبارهم «جماعة»، وقد آن الأوان ليكتشفوا أنهم مجتمع وليسوا جماعة فحسب.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك