أصدقاء سوريا: لا مستقبل للأسد وعلى “حزب الله” الانسحاب
C1-N4

جريدة المستقبل

انتهى اجتماع “أصدقاء سوريا” باتفاق تام أمس بين الدول الـ11 المشاركة في باريس، على وجوب بدء المرحلة الانتقالية بعد عقد مؤتمر جنيف2، مع التشديد على انتهاء دور بشار الاسد في حكم البلاد ووجوب انسحاب “حزب الله” فورا من الاراضي السورية.
وسقط في مخيم اليرموك أمس ثلاثة شهداء جدد من جراء الجوع، ما يرفع عدد الشهداء الذين سقطوا في المخيم الواقع جنوب دمشق إلى 44 شهيداً قضوا فيه بسبب نقص الغذاء والدواء.
فقد أعلنت المعارضة السورية والدول التي تدعمها في ختام اجتماع عقد أمس في باريس ان “لا مستقبل” للرئيس بشار الاسد في سوريا، الا ان الائتلاف المعارض لم يحسم بعد مسألة مشاركته في مؤتمر جنيف2 المقرر في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.
وقال رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا في مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في ختام اجتماع لمجموعة اصدقاء سوريا بحضور وزراء خارجية 11 دولة داعمة للمعارضة السورية “اهم ما في هذا الاجتماع اليوم (أمس) اننا اتفقنا ان لا مستقبل للاسد ولا لعائلته” في سوريا.
واضاف الجربا “ان تنحية الاسد عن اي مشهد من المشهد السوري باتت امرا محسوما من دون اي تأويل او التباس كما ان عملية تسليم السلطة بكل مؤسساتها باتت موضع اجماع”. وتابع رئيس الائتلاف السوري المعارض “نقف اليوم (أمس) امام منعطف تاريخي ومفصلي في اتجاه قرار دولي، ويمكن ان نقول ان انجازا كبيرا على طريق تنحية رأس النظام ومن معه قد تحقق، وقد دخلنا مرحلة الحسم التي ندرك صعوبتها”.

ويبدو ان وزراء خارجية الدول الـ11 من اصدقاء سوريا (بريطانيا، المانيا، ايطاليا، فرنسا، العربية السعودية، الامارات العربية المتحدة، قطر، مصر، الاردن، الولايات المتحدة وتركيا) لم يتمكنوا من اقناع ممثلي الائتلاف باعلان المشاركة في مؤتمر جنيف2.
وجاء في البيان الختامي الذي صدر عن الاجتماع “نطلب فورا من الائتلاف الوطني الرد بالايجاب على الدعوة الى تشكيل وفد المعارضة السورية التي وجهها الامين العام للامم المتحدة”. وتابع البيان “لا بد لجنيف2 ان يتيح للشعب السوري الامساك بمقدراته وانهاء النظام المستبد الحالي عبر عملية انتقالية سياسية فعلية”.
واضاف البيان ان المجتمعين كرروا “دعمهم” للائتلاف ودانوا بـ”اشد التعابير حزما الفظاعات التي يرتكبها النظام يوميا ضد الشعب بدعم من “حزب الله” ومجموعات اجنبية اخرى”.
وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في المؤتمر الصحافي أمس “من المهم ان ينعقد جنيف2. ليس ثمة حل اخر للمأساة السورية سوى الحل السياسي”.
كما صرح وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير “شرحنا لممثلي المعارضة مرة اخرى ان عدم المشاركة في المؤتمر سيساهم في فشل المحادثات كما سيحول دون عقدها. آمل ان نكون قد تمكنا من اقناعهم”.
ومساء أمس اعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن “ثقته” في مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر جنيف2 قائلا “شخصيا انا واثق من ان المعارضة السورية ستأتي الى جنيف”. واضاف “انه اختبار لمصداقية الجميع. وانا اعول على قدوم الجانبين معا” الى جنيف.
ولم يتح الاجتماع الذي عقدته المعارضة في اسطنبول طيلة يومين اتخاذ قرار بشأن المشاركة في مؤتمر جنيف2 او عدم المشاركة. وسيعقد الائتلاف اجتماعا جديدا في السابع عشر من الشهر الحالي لبت هذا الموضوع.
وكان المجتمعون خلال اجتماع جنيف الاول في حزيران 2012 اتفقوا على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية تحظى بموافقة الطرفين على ان تتمتع بسلطات تنفيذية كاملة. وتطالب المعارضة بضرورة وقف استخدام النظام للاسلحة الثقيلة وانشاء ممرات انسانية قبل بدء المفاوضات.
وصرح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لشبكة سكاي نيوز ان “قرى وعائلات تقصف فيما نتكلم. من الصعوبة (بالنسبة الى المعارضة) الجلوس والتفاوض مع نظام الاسد(..) لكنها الوسيلة الوحيدة لمعالجة الازمة”.
وكان نظام بشار الاسد اعلن في كانون الاول انه سيرسل وفدا الى مؤتمر جنيف2.
وأجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثات مع نظيره القطري خالد العطية والامين العام للجامعة العربية نبيل العربي في السفارة الأميركية بباريس الأحد لبحث محادثات السلام الخاصة بسوريا والمقرر ان تبدأ في سويسرا في 22 كانون الثاني. وجرت المحادثات بعد اجتماع استضافته باريس في وقت سابق لمجموعة اصدقاء سوريا.
وأعرب وزير الخارجية الاميركي أمس عن “ثقته” في مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر السلام المقرر في سويسرا اعتبارا من 22 كانون الثاني، وذلك اثر اجتماع في باريس شارك فيه ممثلون عن 11 دولة تدعم الائتلاف السوري المعارض.
وقال كيري في تصريح صحافي “شخصيا انا واثق من ان المعارضة السورية ستأتي الى جنيف”. واضاف “انه اختبار لمصداقية الجميع. وانا اعول على قدوم الجانبين معا” الى جنيف. واضاف كيري انه عقد “اجتماعا بناء جدا” مع رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا.
ويعقد كيري الاثنين اجتماعا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وعلى جدول اعمال اجتماع وزيري الخارجية الروسي والاميركي احتمال مشاركة ايران التي تدعم نظام دمشق وتتوقع فشل جنيف2 اذا لم تحضره. وتعارض واشنطن مشاركة طهران في المؤتمر.
وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في هذا الاطار أمس ان بلاده ترفض اي دعوة “مشروطة” للمشاركة في مؤتمر جنيف2 ، وانها لا تسعى للحصول على دعوة اليه.
وقال ظريف بعيد وصوله الى بيروت مساء الاحد وردا على سؤال حول مشاركة طهران في المؤتمر الدولي “اذا وجهت لنا دعوة غير مشروطة مسبقا سنشارك في اعمال هذا المؤتمر، لكن في المقابل نحن لا نسعى الى تلقي مثل هذه الدعوة”.
وأعلنت وسائل اعلام ايرانية الاحد ان ظريف سيتوجه الى سوريا خلال الايام القليلة المقبلة.
وأعلنت تنسيقية مخيم اليرموك أمس عن سقوط ثلاثة شهداء جدد السبت في المخيم الواقع في جنوب دمشق، من جراء الجوع، ما يرفع عدد الشهداء الى 44 شهيدا. وكان المرصد السوري قال الجمعة ان 41 شخصا قضوا في المخيم المحاصر بسبب نقص الغذاء والدواء.
ونشرت تنسيقية اليرموك على صفحتها على موقع “فايسبوك” أسماء الشهداء الجدد الذين كانوا قد سقطوا حتى الساعة العاشرة من ليل السبت، وهم: المسن أكرم سليمان العلال؛ السيدة سعدة قيس رجا؛ والشابة أمل حسين سيخو (24 سنة).
ميدانياً، قتل نحو 700 شخص في تسعة ايام من المعارك الدائرة بين “داعش” ومقاتلي المعارضة السورية، حسبما افاد المرصد السوري أمس.
وتوقع مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن “ان تكون حصيلة القتلى اكثر من ألف شخص”، مشيرا الى ان المعارك “عنيفة جدا وثمة تكتم من الطرفين” حول الخسائر البشرية.
واعتبرت “داعش” ان هذه الاشتباكات تهدف الى “القضاء” عليها تمهيدا لمؤتمر جنيف2 المقرر عقده هذا الشهر.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة Mouvement de la société لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك

  • 58637bf7c36188e3498b4623
  • داريا_1
  • 150903133312_british_journalists_turkey_640x360_pa_nocredit
  • a253777a-47ea-4d47-8d6c-e3e9012d71d7_16x9_600x338
  • 1014532689
  • 2084.imgcache
  • 57e2b656c36188591e8b4737-1
  • image