“داعش” يُسلح الأطفال لمقاتلة الأمريكان في الموصل

استحدث تنظيم “داعش” الإرهابي كتيبة جديدة مشكلة من الأطفال العراقيين في الموصل، مسلحين بالقاذفات، وذلك رداً على انزال الطيران الأمريكي المزيد من الكوماندوز قرب المدينة، التي تعتبر أكبر معاقل التنظيم في شمال العراق.

 وأفاد رئيس “شبكة إعلاميو نينوى” محمد البياتي، لـ”سبوتنيك”، الخميس، أن شهود عيان من ناحية ربيعة في غرب الموصل، أكدوا إنزال الطيران الأمريكي المزيد من الجنود الكوماندوز، بعد إنزال ألف منهم في وقت سابق.

وقال البياتي، “إن تنظيم داعش نشر كل عناصره في الجانبين الأيمن والأيسر من الموصل، حتى الهيئات الإدارية امتشقت السلاح تحسباً لأي إنزال أمريكي لتحرير المدينة”.

وألمح البياتي، إلى أن “داعش” نشر أطفال تتراوح أعمارهم مابين 10 إلى 15 سنة، يمتشقون أسلحة “ار بي جي” و”بي كي سي”، في كل أزقة الموصل.

وأضاف البياتي، نقلاً عن المواطنين المحاصرين في الموصل، “إن أسلحة تنظيم داعش مُصوبة نحو السماء، خوفاً من إنزال جوي للتحالف”.

وحتى اللحظة لم تكشف أو توضح الحكومة المركزية العراقية، أوحكومة إقليم كردستان، أو المحلية في نينوى، عن عملية الإنزال للقوات الأمريكية حول الموصل.

وكشف البياتي، لـ”سبوتنيك”، الإثنين الماضي، بحدوث عمليات إنزال جوية لجنود أمريكيين على أطراف الموصل، واعتبر أن هذا التحشيد العسكري، يأتي ضمن خطط عمليات تحرير نينوى ومركزها الموصل، من بطش تنظيم “داعش” الإرهابي.

ويُسيطر “داعش” على الموصل، كُبرى مُدن شمال العراق، منذ منتصف العام الماضي، بعد إنسحاب القوات العراقية منها.

سبوتنيك

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك