ممثلون عن المعارضة السورية يتوجهون إلى موسكو الأحد المقبل

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم (الخميس) أن وفداً من المعارضة السورية في الداخل سيصل إلى موسكو الأحد المقبل لإجراء محادثات تستمر أسبوعاً.

وقالت الناطقة بإسم الوزارة ماريا زاخاروفا، إن «الاتصالات مستمرة من أجل التوصل إلى حل المشكلة السورية، وسيتواجد الوفد السوري في موسكو من 23 إلى 30 آب (اغسطس) الجاري».

وسيرأس الوفد وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر، العضو في معارضة الداخل، ويرافقه نائبان ورجل أعمال والعديد من المسؤولين السياسيين، وسيلتقون الإثنين المقبل نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.

وقال عضو المكتب السياسي لـ«الحزب السوري القومي الاجتماعي» طارق الأحمد، إن الوفد «سيبحث مع بوغدانوف المكلف الملف السوري من الرئيس فلاديمير بوتين، الجهود الروسية لتنفيذ قرارات مؤتمر جنيف الأول»، الذي وقعت بيانه القوى الكبرى في 30 حزيران (يونيو) 2012 كخطة تسوية سياسية للنزاع، يلحظ تشكيل حكومة انتقالية من دون أن يتطرق إلى مصير الرئيس بشار الأسد.

وأيد مجلس الأمن الدولي في مطلع الإسبوع خطة جديدة من أجل السلام في سورية وهي أول خطة سياسية تتعلق بالنزاع السوري، اتفق عليها جميع اعضاء المجلس.

وكثف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف محادثاته مع نظرائه، لاسيما الإيراني والسعودي، والتقى في الآونة الأخيرة بموسكو، رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد خوجة، لاستئناف محادثات الملف السوري. ودعا إلى تشكيل ائتلاف واسع يضم تركيا والعراق والسعودية والجيش النظامي السوري، لمحاربة «تنظيم الدولة الاسلامية»(داعش) في سورية.

وأكد لافروف أن «طرح رحيل الأسد شرطاً مسبقاً لتسوية النزاع أمر غير مقبول بالنسبة إلى روسيا». ولا يزال مصير الأسد مثار خلافات بين الروس من جهة والغربيين وبعض البلدان العربية ومعارضين سوريين، من جهة أخرى.

واستضافت موسكو في أواخر 2014 وبداية السنة الحالية، جولتين من المحادثات بين النظام ومعارضة الداخل التي لا تمثل جميع اطياف المعارضة، إلا أنها لم تؤد إلى حلول ملموسة، خصوصاً أن المعارضة في الخارج المدعومة من الغرب لم تشارك فيها.

 

الحياة

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك