داعش ومسح التاريخ
p01-02-25618-640_709634_large

داعش…ومسح التاريخ

شيء ملفت للانتباه وعلينا ان نستمر في تسليط الضوء عليه ونزيد من المطالبة بالقصاص من فاعليه، فهم ليسوا متعطشين للدماء فقط وإنما أعداء لكل شيء جميل ولكل أرث عريق أنهم جنود الخلافة البغدادية الذي حولوا حواضر العراق وسوريا الاثرية الى أكوام من الحجارة بعد ان نطقت تلك الحجارة لقرون بأجمل أغاني التاريخ والحضارة.

تدمير أبناء داعش لحضارات سوريا والعراق ليس بحدث صغير أو قليل الأهمية بل أنه معركة شرسة ضد ماضي وحاضر أبناء المنطقة. فحضارة الهلال الخصيب الذي رُويت أساطير وملاحم عن عظمتها ورفعتها حولتها معاول جنود التنظيم ومفخخاتهم القذرة الى اطلال تبكي عليها شعوب المنطقة وتستذكر معالم تلك الحضارة الموغلة في قلب التاريخ، هم أنفسهم من قطع الرؤوس وصلب الأجساد وقطع الأطراف هم نفسهم من فرض الجزية وهدم الاضرحة وحول مراكز المدن الى عواصم للقتل والبربرية. داعش انها لكلمة قليلة الحروف ولكن بين هذه الحروف تخفي سنوات من الحقد الدفين والإرهاب المدروس. كيف لنا أن ننسى ما فعلوه  في الموصل بعد أن سرقوا بنوك ومرافق ثالث اكبر المدن العراقية اتجهوا صوب متاحفه وتاريخه ليجعلوها أثراً بعد عين وعندما بث جنود التنظيم شريطاً مصور لتدمير متحف نينوى  الذي يعد أحد  أهم متاحف العالم وكيف تم تكسير وحرق معظم تماثيله والحجة وأضحة دائما أنها تماثيل وأصنام كانت تعبد من دون الله وأن الاشوريون والاكاديون كانوا يتخذون الهة للزرع والخصب والهة للحرب يشركون بالله ويتقربون منها بشتى أنواع القرابين وطبعا دمر جنود التنظيم عدد من التماثيل أما ما تبقى منها  فانه  ذهب الى خزائن الخليفة المبجل ليبيع ويشتري ويتاجر بتاريخ شعوب المنطقة ,وربما كانت كارثة معبد نمرود الاشوري حالة إجرامية أخرى تضاف الى سجل التنظيم في سحل تراث المنطقة وتلك المدينة التي يعود تاريخها الى الالف الثالث عشر قبل الميلاد  والتي تحوي كثير من الرقم المسمارية التي تؤرخ لتلك الحقبة وتروي تفاصيل مهمة عن حضارة  الأشوريين والحضارات التي أتت بعدها  فكيف يعقل ان حضارة أكاد وسومر وأشور وبابل  التي تمتد الى أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد تم هدمها خلال أيام قليلة على أيدي فئة من الدخلاء على الإنسانية وللمفارقة فان تاريخ هدم تماثيل متحف نينوى صادف الذكرى الرابعة عشر لهدم تماثيل بوذا على يد الأب الشرعي لداعش تنظيم طالبان في أفغانستان   .. وعندما وصلت جحافل الخلافة البغدادية الى حاضرة الأثار السورية مدينة تدمر والتي تعتبر أحد أهم الحواضر التاريخية في المنطقة لما تحويه من معابد تاريخية وآثار رومانية وأضرحة فكانت البداية لهم  بتفجير الأضرحة القديمة في المدينة ومنها ضريح العلامة التدمري أبو بهاء الدين الذي يعود الى اكثر من 500 عام والذي يقع على بعد 500 متر من قوس المدينة الأثري وأيضا ضريح محمد بن علي  قرب المدينة ليبلغ عدد الاضرحة  التي دمرها  جنود التنظيم حوالي خمسين ضريح ومزار تاريخي في مناطق سيطرته شمال وشرق سوريا , وما كان بناة مسرح مدينة تدمر الروماني في سوريا يتصورون أنه سيأتي اليوم الذي يتحول فيه المكان الذي شيدته أيديهم إلى مسرح لجريمة قتل جماعي على يد مسلحي تنظيم داعش .

 

فالمسرح الذي يرجح المؤرخون أنه بني في النصف الأول من القرن الثاني الميلادي، وأعيد بناؤه بعد انهياره عام 273م ظل لسنوات مكان لعرض الفنون المختلفة.

 

ففي عام 1958م، أعادت مديرية آثار “تدمر” بناء منصة التمثيل، كما أعيد بناء 35 عموداً ضخماً في واجهة المنصة الرئيسية للمسرح التاريخي، الذي توسطه باب دخول الممثلين المبني على شكل محراب واسع تتقدمه قواعد تحمل أربعة أعمدة ضخمة، وهي تحمل بدورها جبهة مثلثة نقش عليها قرص الشمس الذي يرمز إلى مدينة “تدمر”.

 

ومنذ ذلك الحين، استضاف المسرح التاريخي عروضا تنوعت بين الرقص والموسيقى واستضاف عروضا راقصة وحفلات موسيقية من مختلف أنحاء العالم.

 

إلا أن هذا كله انتهى مع سيطرة مسلحي تنظيم الدولة على مدينة تدمر، حيث نشر تنظيم الدولة شريطا مصورا يظهر عملية إعدام لـ25 مدني في مدينة تدمر الأثرية على يد أطفال ينتمون لداعش.وتحتوي مدينة تدمر على أشهر معابد الشرق وهو معبد بل وهو اله أكادي بابلي الأصل وهورب الارباب مثل زيوس اليوناني وجوبيتير الروماني ولكن كل هذا التاريخ للمعبد لم يشفع له أمام الهجمة السلفية الداعشية التي سوت حجارته بالأرض بعد ان كان احد اهم الحواضر الأثرية  السورية .

لايسع المجال لذكر جميع الجرائم التي ارتكبتها داعش بحق التاريخ في أماكن تواجدها وفي حال استمر جنود التنظيم بالتقدم في سوريا والعراق فان جميع المعالم الأثرية سيكون مصيرها مصير تدمر ونينوى وسيبقى سكان هذه المنطقة يستذكرون كيف كان لهم تاريخ وحضارة مجيدة أضحت أطلال بعد أن سيطر عليها تنظيم يريد ان يعيد المنطقة الى 1400 عاما الى الوراء

د.أحمد الحلاق

 

 

 

 

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة Mouvement de la société لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك

  • 556ed7dcc46188a37f8b45b7
  • syria-internet
  • tabqa
  • 57eead41c36188854e8b456b
  • 7db2c696-cfff-4f30-8acf-447c1666303c_16x9_600x338
  • 3832053_1429443048
  • 150620012717_wikileaks_640x360_wikileaks_nocredit
  • مقاتلو المعارضة بجنوب سوريا أمل الغرب الأخير بعد هزيمة معظم المعتدلين