بيان صحفي٣٠-٥-٢٠١٦

تود السيدة رندا قسيس الرئيسة المشتركة لوفد العلمانيين الديمقراطيين في مفاوضات جنيف ورئيسة حركة المجتمع التعددي تسجيل بعض النقاط حول اعلان وفد الرياض اقالة او استقالة محمد علوش:
إن إحداث بعض التغيير في الأسماء المشاركة في وفد الرياض إلى محادثات جنيف لا يزال شكليا وخصوصا ان التغيير في الأسماء المزعوم يستند إلى اعتبار منصة الرياض مرجعية كل المعارضة، كما يمنح نفسه حق تشكيل وفد المعارضة من بقية المنصات بخلاف ما ينص عليه قرار ٢٢٥٤.
ويبدو التغيير شكليا ومناورة سياسية لا أكثر لأن ازاحة علوش والزعبي لم يواكبها أي تغيير في الموقف السياسي من عملية جنيف من جهة فرض الشروط المسبقة والاصرار على حكومة فيينا ولا خريطة الطريق التي صدرت عن هذا الإعلان لتسهيل الحل السياسي ودمج أوسع الأطراف في المفاوضات.
نرى أنه لا يمكن لوفد الرياض، بأي حال من الأحوال تمثيل جميع مكونات المعارضة المفاوضة في جنيف كما أن عملية التغيير الشكلي التي أقدم عليها لا تعطيه الحق أبدا للمباشرة في قيادة أية عملية تنسيق مع الأخرين.
كما أود أن أنوه أن الانتهاكات العديدة التي ارتكبها جيش الاسلام تجعله غير مؤهل للمشاركة في أية مفاوضات سياسية، وينسحب ذلك أيضاً على بعض الشخصيات في منصة الرياض، الأسماء التي كانت ارتضت الدفاع عن هذه المجموعات الراديكالية والمتطرفة منذ خمس سنوات.

 

في ٣٠/٥/٢٠١٦
الرئيسة المشتركة لوفد العلمانيين الديمقراطيين
رندا قسيس
رئيسة حركة المجتمع التعددي

 

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك