خلاف الفصائل يؤجل تنفيذ اتفاق “الفوعة – الزبداني” بسوريا
58e361d0c4618846438b456a

أفاد حقوقيون سوريون بأنه جرى تأجيل تنفيذ اتفاق “مضايا، الزبداني – الفوعة، كفريا”، الذي كان من المزمع تنفيذه اليوم، لمدة أسبوع على الأقل بسبب وجود خلافات بين الفصائل المسلحة.

ونقلت وكالة شينخوا عن مصدر مطلع قوله اليوم، “الاتفاق بات جاهزا بشكل كامل من الجانب الحكومي، ونحن ننتظر رد الفصائل المسلحة منذ أيام دون أن يحصل هذا الرد”.

وأضاف المصدر “يبدو أن الاتفاق أوجل لمدة أسبوع على الأقل وذلك بسبب وجود خلاف بين فصيلي جيش الإسلام، وأحرار الشام، بعد معارضة الأول وموافقة الأخير على الاتفاق”.

وأوضح المصدر أن نجاح الاتفاق يحتاج إلى توافق كل الفصائل بسبب مرور الحافلات التي ستحمل مدنيين من كفريا والفوعة، ومسلحين من مضايا والزبداني عبر مساحات شاسعة تتوزع عليها عشرات الفصائل المسلحة التي تعود تبعيتها لجيش الإسلام، وجيش الفتح، وأحرار الشام، وجبهة النصرة، وجند الأقصى.

يذكر أن اتفاقا أبرم يقضي بخروج 16 ألف شخص من البلدتين المحاصرتين شرق مدينة إدلب، بينما سيخرج حوالي ألفي شخص من مضايا والزبداني على أن تكفل الحكومة السورية حماية وأمان من تبقى من الأهالي وتسوية أوضاع من يرغب من المسلحين.

وأصدر جيش الإسلام بيانا على صفحته في “توتير” يعلن فيه عدم موافقته على الاتفاق الذي اعتبره “تغيرا ديمغرافيا لصالح النظام” إلا أن الواقع، بحسب محللين يشير إلى أن المسلحين يخشون من فقدان ورقة ضغط يملكونها بقصف بلدتي كفريا والفوعة كلما كانت لديهم مطالب معينة.

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة Mouvement de la société لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك

  • image
  • 1020290392
  • image
  • المرصد السوري: مقتل أكثر من 40 في غارات جوية على شمال سوريا
  • 405_270_013848410046279
  • image
  • image