بيان صحفي حول موقف الحركة من سحب القوات الروسية في سوريا

تثمن حركة المجتمع التعددي مواقف الاتحاد الروسي المتخذة من أجل دفع الجهود نحو تفعيل الحل السياسي بسوريا والعمل على ترسيخ تسوية سياسية شاملة للأزمة السورية.

 

وتنظر الحركة إلى النشاطات السياسية التي يقوم بها الرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين بعين التفاؤل في خلق خطوات عملية وحقيقية تعيد المشروع السياسي الديمقراطي من أجل سوريا إلى المكانة الأولى على الصعيد الدولي، ويتجلى ذلك من خلال عقد القمة الرئاسية الثلاثية في سوتشي، وتبعها الإعلان الذي أطلقه السيد بوتين في النصر على الإرهاب في سوريا مما يتيح سحب الجزء الأكبر من القوات الروسية المتواجدة على الأراضي السورية، والذي يعتبر دليل ومؤشر يدعو للثقة في الخطوات المدروسة للاتحاد الروسي في خلق سبل تفعيل السلام بسوريا.

 

وتعتبر حركة المجتمع التعددي أن آلية مكافحة الإرهاب التي انتهجتها الحكومة الروسية جنبت البلاد السورية المزيد من الدماء والدمار وكانت الأقل ضرراً في تداعيات الخسائر الناجمة عن تبعات قتال القوى الإرهابية (والمتمثلة بتنظيمي داعش وجبهة النصرة) والتي ما تزال تحاول على الدوام توسيع مناطق سيطرتها وتعميق جراح الإنسان السوري الساعي للاستقرار والأمن بعد سنوات من ويلات الحرب.

 

وانطلاقاً مما سبق نقدر في حركة المجتمع التعددي هذه الخطوات الجبارة، الأمر الذي يوجب علينا الثناء وابداء الاستعداد الدائم في دعم هذه الجهود الساعية لخلق آليات دافعة لمباحثات السلام من أجل سوريا والتي ستتمثل بشكل رئيسي يعقد عليه العزم والأمل من خلال مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري والمزمع عقده مطلع العام القادم.

 

حركة المجتمع التعددي

16/12/2017

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك