حركة المجتمع التعددي: بيان صحفي بخصوص عقد مؤتمر سوتشي

تدعو حركة المجتمع التعددي القوى السياسية الديمقراطية في سوريا إلى حشد الجهود الوطنية في مسار تعزيز الحل السياسي من أجل سوريا.

وتعتبر الحركة أن دعم آليات التوافق من أجل الدفع تجاه حل سياسي في سوريا لا يجب ان تعرقلها خطابات غير مسؤولة رافضة للجهود المبذولة في هذا الاتجاه؛ وتهيب بالقوى الديمقراطية توحيد الصوت والدفع صوب المسارات الداعمة للرعاية الأممية المتمثلة بمفاوضات جنيف.

وترى حركة المجتمع التعددي أن مؤتمر سوتشي من المحطات الهامة في مسار تعزيز المفاوضات السياسية من خلال ردهات جنيف الأممية.

إن دعوة القيادة الروسية لعقد مؤتمر سوتشي هي إشارة مهمة يجب أن تتلقاها القوى السياسية بحنكة وبعد نظر وطني؛ خاصة بعد إعلانها سحب الجزء الأكبر من قواتها المتواجدة على الأراضي السورية؛ فالضامن الروسي الذي خلق مسار آستانا وفعّل المناخ الملائم على الصعيد الاقليمي والدولي لارساء مناطق خفض التصعيد بسوريا في سابقة تحسب لمسار آستانا وبتوافق روسي تركي إيراني.

إن النجاحات التي حققها مسار آستانا بدعم وتأسيس من قبل منصة آستانا السياسية وتم تفعليها في جولات المفاوضات المتتابعة دفعت بالجهود الأممية للعمل على نقل آلية التفاوض في آستانا إلى جنيف مما لايدعو للشك بمكان نجاح سير التفاوض في آستانا برعاية الضامنين له؛ ويدعونا لتعزيز تلك الجهود بدعم المسارات الموازية لجنيف في دعم العملية التفاوضية برعاية أممية وموافقة دولية و إقليمية.

لقد أثرّت عملية مكافحة الارهاب بشكل كبير في سير المفاوضات؛ والآن بعد اعلان الانتصار على الارهاب وتحجيم تواجد القوى الارهابية في سوريا لا بد من رفع مستوى الدعم لتعزيز الحل السياسي الشامل بمواجهة لغة التعطيل العسكرية ومؤيديها الرافضين لأية تسوية بحجج غير منطقية بعيدة عن الاهتمام والحس الوطنيين؛ مؤججين بذلك نار الاقتتال مجدداً غير آبهين باستمرار محنة الوطن السوري وشعبه الذي تشرد في بقاع الأرض وشتاتها.

 

حركة المجتمع التعددي

2 كانون الثاني 2018

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك