أنقرة تتفق مع واشنطن حول الوضع في منبج ومدن شرق الفرات

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده اتفقت مع الولايات المتحدة، على تحقيق الاستقرار في مدينة منبج، ومدن شرق نهر الفرات، في سوريا.

وقال جاويش أوغلو، في حديث لصحيفة “دي تسايت” الألمانية: “اتفقنا مع الأمريكيين على تحقيق الاستقرار في منبج، والمدن الواقعة شرق الفرات”.

وتابع “أسسنا مجموعة عمل من أجل هذا الأمر، وفي 19 مارس الجاري سألتقي وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون”، مضيفا أن تركيا تأمل “أن تتوقف الولايات المتحدة عن تقديم الدعم للمنظمات الإرهابية”.

وقال وزير الخارجية التركي إن عملية “غصن الزيتون” العسكرية التي ينفذها الجيش التركي وفصائل من “الجيش السوري الحر” في منطقة عفرين شمالي سوريا، هدفها القضاء على التهديدات الموجهة ضد بلاده.

وحول مناقشة أعضاء مجلس الشيوخ في الكونغرس الأمريكي، تنفيذ عقوبات محتملة ضد تركيا، قال جاويش أوغلو، إن بلاده تفضّل عدم إقدامهم على ذلك.

ولفت إلى أنه في حال أرادت الولايات المتحدة معاقبة أنقرة بفرض عقوبات ضدها، فإن تركيا ودول أخرى مثل روسيا سترد على هذا الإجراء.

وشدد جاويش أوغلو، على ضرورة عدم تهديد واشنطن لتركيا، قائلا: “على الولايات المتحدة ألا تهددنا، فنحن حليفان في الناتو”، مضيفا أن تركيا ترفض أسلوب التهديد.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك