قافلة مساعدات تفرغ حمولتها في دوما

أفاد الصليب الأحمر في سوريا أن قافلة المساعدات قد غادرت الغوطة الشرقية بعد إفراغ كل حمولتها.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من أن قافلة المساعدات الإنسانية التي دخلت الجمعة إلى الغوطة الشرقية المحاصرة “معرضة للخطر” جراء تجدد القصف على المنطقة رغم “ضمانات” قدمتها الأطراف المعنية وبينها روسيا.

وقال الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية علي الزعتري في بيان مقتضب: “يعرض القصف قرب دوما في الغوطة الشرقية اليوم قافلة المساعدات المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري للخطر، على رغم ضمانات السلامة من الأطراف وبينها روسيا”.

وتعرضت أطراف مدينة دوما، أكبر وأضخم مدينة مأهولة بالسكان في الغوطة، لخمس غارات على الأقل، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد وقت قصير من دخول قافلة المساعدات إلى الغوطة الشرقية.

وجددت الأمم المتحدة وفق الزعتري “الدعوة إلى وقف الأعمال القتالية في المنطقة، وإلى التهدئة في كافة أنحاء سوريا بحيث يمكن إيصال المساعدات بأمان إلى الأشخاص المحتاجين”.

 

وتضاربت الأنباء حول المساعدات، ولم يتضح على الفور ما إذا كان الصليب الأحمر قد تمكن من تفريغ كل المساعدات.

وأوضح المدير الإقليمي للصليب الأحمر، روبرت مارديني، في تغريدة على تويتر أن القافلة “تفاجأت بتجدد العنف” وأضاف “ندعو الأطراف المتناحرة لهدنة إنسانية فورية للسماح” للصليب الأحمر والأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري بتوصيل المساعدات الضرورية للناس في الغوطة الشرقية.

في حين أكدت إنجي صدقي المتحدثة باسم الصليب الأحمر أن الفرق “مازالت بالداخل وتقوم بكل ما في وسعها لتفريغ الشاحنات المتبقية.” ولم تدل بمزيد من التفاصيل.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك