بيان بمناسبة يوم النوروز

يُحتفل في مثل هذا اليوم (21 آذار) من كل عام؛ بذكرى عيد النوروز؛ والتي تحتل مكانة هامة لدى الأخوة الكورد والكثير من السوريين.

الذكرى التي يحتفل بها منذ آلاف السنين كعيد قومي يرمز إلى الخصب والحرية والمحبة والسلام؛ تتزامن في هذه الأيام بدخول الصراع السوري عامه الثامن؛ ويحذونا الأمل بأن تنتهي في هذا العام أزمة الشعب السوري بكافة أطيافه وانتماءاته.

لقد شهدت منطقة عفرين خلال الفترة الماضية أوضاعاً مأساوية صعبة يندى لها الجبين السوري والإنساني؛ عانى ما عاناه الكردي السوري في ظل احتدام صراع عسكري غير مسبوق على المنطقة؛ ورغم كل ما يعانيه المواطن السوري على امتداد الوطن فلم تستطع المعارضة السورية أن توحد رؤاها نحو برنامج متكامل لتوليف آلية جادة ومتكاملة في البدء بعملية الانتقال السياسي لبناء سوريا الديمقراطية التي يحلم السوريون بكل شرائحهم وطوائفهم وقومياتهم؛ ورغم ما تبذله حركة المجتمع التعددي من جهود ولازالت تبذله في هذا الاتجاه؛ فإنها تستنهض همم الأخوة الكورد السوريين في دعم الجهود المبذولة من أجل الدفع بها نحو عمل يحقق مفعوله على درب تحقيق وجود كامل للقضية الكردية السورية والدفاع عنها.

إن استفراد أي طرف بالقرار لا يستطيع أن يوفر عوامل النجاح والانتصار، وصار لزاماً توحيد الموقف والصف السوري؛ العربي والكردي ضرورة وطنية لمواجهة التحديات.

وعليه فإن حركة المجتمع ترى بضرورة الارتقاء بعمل المعارضة السورية الديمقراطية وتوحيد مواقفها والعمل معا في سبيل إيجاد حل سياسي لأزمة البلاد السورية يقدر حجم التضحيات التي قدمت لتبني سوريا ديمقراطية تعددية اتحادية يتمتع فيها كل السوريين بحريتهم وكرامتهم والشعب الكوردي بكامل حقوقه القومية وفق العهود والمواثيق الدولية وكذلك بقية المكونات القومية فيها.

ختاماً؛ تهنئ حركة المجتمع التعددي كورد سوريا الأعزاء أينما وجدوا بعيد نوروز؛ وتتمنى أن يكون نوروز عيدا للحرية والمحبة والسلام.

 

21 آذار 2018 – المكتب الإعلامي في حركة المجتمع التعددي

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك