بيان لمنصة أستانا السياسية حول تصريحات الخارجية التركية عن مسار أستانا

في تصريح من الخارجية التركية، قال السيد مولود جاويش أوغلو يوم أمس بأن مسار أستانا قد يكون المنصة الجديدة لتسوية الأزمة السورية.

وقد أشار السيد جاويش أوغلو لصلب المشكلة في جنيف، حينما قال في مقابلة تلفزيونية مع وسيلة إعلامية تركية بأن إعادة إحياء مسار جنيف لم يتكلل بأي خطوة ملموسة، مضيفاً في الوقت ذاته بأنه حتى الدول الغربية لا تبدو متحمسة لإحياء مسار جنيف.

 

وترى منصة أستانا السياسية بأن تركيا تٌعبّر بمثل هذه التصريحات عن رغبة واضحة متمثلة بوضع الحل السياسي لتسوية الأزمة السورية في مسار أستانا والذي حقق خطوات ملموسة وجيدة خلال السنة الأخيرة من مسار الأزمة السورية.

 

وتنظر منصة أستانا بعين التقدير والارتياح لتصريحات الرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين خلال اجتماعه مع بشار الأسد في مدينة سوتشي؛ حيث قال يوم أمس بأنه قد تم القيام بالكثير خلال عملية أستانا، وتم إنجاز الكثير في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.

 

وبناءً على اجتماع السيد الرئيس فلاديمير بوتين مع رئيس النظام السوري بشار الأسد يوم أمس، فإن منصة أستانا السياسية تعتبر بأن هذا الاجتماع شكّل نقطة هامة ومحورية في الدفع باللجنة الدستورية التي تم تشكيلها في مؤتمر سوتشي، ويؤكد أيضاً بشكل صريح على النجاحات التي حققتها محادثات أستانا.

 

وترى المنصة إلى أن تأكيد الأسد على ارساله لائحة بأسماء الممثلين عن النظام السوري إلى الأمم المتحدة لتشكيل لجنة دستورية سورية، بأن ذلك يكشف الضرورة الملحة بالتشديد على الحاجة إلى تهيئة ظروف إضافية لاستئناف تسوية سياسية كاملة الشكل، بعد نجاح محادثات سوتشي وأستانا.

 

وسبق هذه الخطوات أيضاً؛ خطوة ترحب فيها المنصة وبشدة؛ تحسبها المنصة ضمن تكثيف الجهود الرامية للدفع بعمل اللجنة الدستورية التي تشكلت في سوتشي نهاية كانون الثاني الماضي، حيث كان كلاً من تركيا وروسيا وإيران اتفقوا في البيان الختامي من الجولة التاسعة لمحادثات أستانا يوم الثلاثاء الماضي على عقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول المعتقلين في أنقرة خلال شهر حزيران المقبل، فضلاً عن اتفاق الدول الضامنة على إجراء ممثليها الرفيعين مشاورات مع المبعوث الأممي الخاص لسوريا والأطراف السورية بهدف تهيئة الظروف المناسبة لإطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف بأسرع وقت ممكن.

 

المكتب الإعلامي في منصة أستانا السياسية – 18 أيار 2018

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك