اللاجئون السوريون يشعلون حربا كلامية بين جنبلاط ونواب كتلة رئيس جمهورية لبنان

أشعلت تغريدة للزعيم الدرزي، وليد جنبلاط، عن فشل عهد رئيس لبنان الحالي ميشال عون، حربا كلامية على مواقع التواصل وأثارت ردود فعل عنيفة من نواب التيار “الوطني الحر” الذي أسسه عون.

فقد غرد النائب الحالي، الوزير السابق، إلياس بوصعب، عبر حسابه على موقع “تويتر”، ردا على جنبلاط قائلا: “من يبوح بكلام عنصري تجاه أبناء وطنه يفقد الصدقية عندما يدعي الدفاع عن حقوق النازحين من باب العنصرية، وكلامه ذاته تجاه كل العهود هو من باب هذه العنصرية”.

وكان جنبلاط قد قال في تغريدته “‏أما المهجرون(السوريون) في الأرض فلا عيد لهم ولا راحة. يلاحقهم الموت في البحار، وفي الصحاري تجار البشر. يهربون من الظلم والحروب من أجل حياة أحسن فإذا بجدران الكراهية والعنصرية ترتفع في كل مكان، وفي لبنان يطالبون بتسليمهم إلى الجلاد بحجة تحميلهم سوء الأحوال” في لبنان.

وختم: “مصيبتنا في عهد فاشل من أول لحظة”

وردا على ذلك، أكد النائب زياد أسود أن: “‏من خلع كرامته ليلبس عباءته تغطية لفشله وارتهانه لا يعطي دروسا لأحد… مبروك الزعامة على اللقب”.

وأضاف أسود في تغريدة: “من يتكلم عن عهد ويقيّمه عليه أن يقيّم نتائج أعماله وسياسته وفساده وتخريبه لدولة بنيت بعهود وخربت على أيديكم وبعمالتكم للخارج وتستعاد اليوم إلى الناس بواسطة عهد وضع حدا لعهركم وفجوركم وجوركم على الناس وعلى هيبة الدولة وتسلطكم على كل شيء يا بيك… لقبك من وين”.

ورد النائب أنطوان بانو على جنبلاط وقال في بيان: “نظام الأسد أكيد دموي في حقنا، وأنت كنت الشريك معه بسفك دمائنا وتهجير أهلنا واستباحة وطننا. كفى تكاذبا وخداعا في نهار العيد. تذكر النازحين من أبناء الجبل الذين هجرتهم، وانت الخبير في إراقة دماء معارضيك من أبناء بني معروف والكثيرين من أبناء الوطن”.

وأضاف: “الرئيس عون وعهده يشرفان كل لبناني، وهو الذي يحاول أن يصحح ما اقترفته أيديكم على مدى عقود”.

واستغرب النائب الدكتور فريد البستاني ما ورد في تغريدة جنبلاط حول النازحين السوريين واتهام عهد الرئيس عون بالفشل لأنه يريد إعادة المواطنين السوريين إلى مناطق أمنة في بلدهم مثل غيرهم من السوريين الذين يعيشون في هذه المناطق بكل طمأنينة، متسائلا عن الفرق بين الذين يعيشون في لبنان وأولئك الذين يمارسون حياتهم اليومية في سوريا.

وقال البستاني: “ليس العهد من يسلم هؤلاء إلى الجلاد، بل العالم الذي يرفض المساعدة وتأمين العودة الأمنة لهم. والعهد الذي يصفه جنبلاط بالفاشل هو من حقق الانجازات التي أصبحت معلومة للجميع، ويبدو أن جنبلاط يغرد خارج سربه وإن العراقيل التي يحاول وضعها أمام العهد لن تجديه نفعا”.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك