مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرار حماية الأطفال في الصراعات المسلحة

اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، يوم الإثنين، قرارًا بشأن حماية الأطفال في الصراعات المسلحة، والقرار، الذي حمل الرقم 2427، أعدته السويد، التي تتولى الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن للشهر الجاري.

وأدان القرار “جميع انتهاكات القانون الدولي التي تشمل تجنيد الأطفال، واستخدامهم من قبل أطراف النزاع المسلح، وقتلهم وتشويههم واغتصابهم وإخضاعهم لأشكال أخرى من العنف الجنسي”.

وأكد على “دور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، فيرجينيا غامبا، في تنفيذ ولايتها فيما يتعلق بحماية الأطفال المتضررين من النزاعات المسلحة وفقًا لقرارات مجلس الأمن السابقة ذات الصلة”.

ويأتي تبني مجلس الأمن للقرار وسط زيادة الانتهاكات التي يمارسها النظام السوري بحق الأطفال السوريين في مناطق سيطرة المعارضة بشكل خاص، كاستخدامهم في أعمال القتال والسخرة، إضافة إلى مقتل عشرات الآلاف خلال عمليات القصف والغارات الجوية.

وأعرب القرار عن “القلق إزاء الطابع الإقليمي والعابر للحدود للانتهاكات والاعتداءات المرتكبة ضد الأطفال المتضررين من النزاعات المسلحة، وكذلك إزاء الأعداد الكبيرة من الأطفال الذين قُتلوا، أو تم تشويهم خلال الأعمال القتالية بين أطراف النزاعات المسلحة حول العالم”.

ودعا قرار مجلس الأمن “جميع أطراف النزاعات المسلحة إلى تيسير إيصال المساعدات الإنسانية إلى الأطفال المتضررين على نحو مأمون، ودون عوائق وفي الوقت المناسب”. وأدان بشدة “جميع الهجمات التي تستهدف المستشفيات، والمدارس، والأشخاص المشمولين بالحماية، أو التهديد بشن مثل تلك الهجمات”.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك