بيان منصة أستانا السياسية حول اعتداءات داعش الإرهابية على السويداء

ما تزال قوى الإرهاب الظلامي مستمرة في سعيها لضرب مناطق المدنيين في سوريا، تلك القوى الإرهابية التي دأبت على نشر الفوضى والفساد بأساليبها الإجرامية.

إن الفعل الشنيع الذي ارتكبه تنظيم داعش الإرهابي بحق أهلنا في السويداء يوم الأربعاء الماضي، والذي أودى بحياة أكثر من 250 شهيد سوري، يدفعنا أكثر من أي وقت مضى إلى دعم مكافحة الإرهاب ومحاربة من يقف وراءه.

وفي هذا المصاب الجلل تعبّر منصة آستانا السياسية عن شجبها ورفضها بأشد العبارات ما تعرض له أهلنا في السويداء، ونتقدم في هذا المقام بأحر التعازي والمواساة لأهالي الضحايا الكرام، الذين فقدوا أعزاءهم في جريمة مأساوية بشعة وجبانة.

إن هذه الجريمة النكراء تؤكد بشكل قاطع ضرورة العمل على ضرب وقطع دابر الإرهاب في بلدنا إلى غير رجعة، وذلك بالتوازي مع تأسيس الأرضية المتينة لمسار العملية السياسية من أجل سوريا، والتي تأتي في مقدمتها تشكيل اللجنة الدستورية والمشاركة فيها بمسؤولية وطنية كاملة، والتزام جميع الأطراف بآليات العمل المشتركة الموضوعة والمتفق عليها دولياً.

إن الإرهاب الذي يتعرض له السوريون منذ سبع سنوات وحتى اليوم، يدعونا لمطالبة الدول الفاعلة والمؤثرة في الأزمة السورية بضرورة التعجيل في تثبيت خطوات الحل السياسي، فطالما ما تزال العملية السورية متوقفة ستبقى أدوات الإرهاب وداعميه يتصدرون المشهد ويعيثون فساداً في الأرض السورية.

وهنا ندعو التيارات السياسية السورية والأفراد الوطنيين إلى التضامن والعمل بشكل جاد وفاعل مع الجهود المبذولة في سبيل تفعيل آليات الحل السياسي للدفع بعجلة الحل السوري الحقيقي نحو الحل الحقيقي و الخلاص.

منصة آستانا السياسية – المكتب الإعلامي
27 تموز 2018

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك