وزير الخارجية الأردني: الأزمة السورية سببت دماراً وتشريداً يجب أن يتوقف

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، إن الأزمة السورية سببت موتا ودمارا وتشريدا يجب أن يتوقفوا، مشدداً على ضرورة استعادة النظام العربي دوره في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة، حل يحفظ وحدة سوريا وتماسكها، يقبله السوريون ويتيح عودة من تشرد لاجئا أو نازحا منهم إلى وطنه وبيته، ليعيش بكرامة وأمن واستقرار.

وأضاف أن مقاربات الماضي فشلت في معالجة القضية، لا بد من مقاربات جديدة تقدم مصلحة سوريا وأهلها على كل اعتبار آخر، وتحميهم من صراعات الأجندات.

وأكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، في كلمة ألقاها خلال اجتماع الدورة 150 لمجلس جامعة الدول العربية يوم الأربعاء، أن الصراعات في العالم العربي تتفاقم، والأزمات تتعمق، والتحديات تتعاظم، لكن قدرة النظام العربي على مواجهتها تتراجع، ويتقلص دوره لصالح قوى دولية وإقليمية تقارب قضاياه من منطلقات مصالحية متضادة في أحيان كثيرة مع مصالح وحقوق الشعوب.

وقال الصفدي “ذاك واقع لا نملك معه إلا أن نتمسك بنظامنا العربي، الذي تشكل جامعتنا العربية مظلته الوحيدة، فنقويها عبر جهد حقيقي يستهدف تطوير أدوات عملها، وزيادة فاعليتها في توفير آلية عمل جماعية لمواجهة التحديات، والتصدي للأخطار المهددة لحاضرنا، والمحدقة بمستقبلنا”.

وكان قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات، أنور قرقاش، السبت “أما تقلص نفوذ ووجود الدور العربي تجاه الأزمة السورية فبحاجة إلى مراجعة جادة وشاملة ودروس لا بد من استيعابها بمرارة وعقلانية”.

 

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك