حزب الله والنظام: خنق القلمون
عمر حرقوص | جريدة المدن
المعارك المتنقلة في القلمون السورية لم تتوقف، فالحرب هناك طويلة وتحتاج إلى وقت أكثر من أي معركة سابقة مثل معركة القصير. المنطقة واسعة وكبيرة وفيها عشرات البلدات والقرى إضافة إلى جرودها الجبلية الوعرة والممتدة بين لبنان وسوريا. 
في القلمون بدأت معركة جديدة من بلدة قارة.. القرية التي يوجد فيها واحد من أقدم الأديرة المسيحية تتعرض لهجوم عنيف منذ صباح الجمعة، ولقصف مدفعي متواصل ومحاولات تقدم من قبل الجيش السوري ومقاتلي ”حزب الله“ لاحتلالها.. لكن حتى هذا الوقت يؤكد مقاتلو ”الحر“ من قارة أن بلدتهم لم تسقط وأن المهاجمين لم يتقدموا أبداً.
من جهتها، أكدت صفحة ”قناة الدنيا“ التلفزيونية على ”الفايسبوك“ والمقربة من النظام السوري، سقوط بلدة قارة بعد ظهر السبت، وأشارت إلى انتقال المعارك إلى الحدود اللبنانية السورية قرب جرود عرسال، حيث تشهد معارك كر وفر. ورصد ”الثوار“ صباح السبت ثلاثين دبابة تقوم بقصف قارة في محاولة للدخول إلى بعض محاورها.
سبق ذلك أن المعارك في القلمون ارتفعت وتيرتها في الأيام الأخيرة، فيوم الاربعاء الماضي وقع اشتباك عنيف في بلدة صيدنايا حيث يتمركز الجيش السوري، ويوم الخميس تصدى مقاتلوا ”الجيش الحر“ لرتل آليات عسكري للجيش النظامي على أوتوستراد دمشق – حمص فعاد هذا الرتل باتجاه دمشق بعد أن تكبد خسائر كبيرة. كان الرتل متجهاً إلى بلدة قارة، وتم توقيفه، ولكن الجيش السوري لم يكتف بذلك بل أعاد الكرة مرة ثانية بعد ظهر السبت فوقعت معركة قوية أعادت آليات الجيش من حيث أتت. في وقت لم تتوقف مدفعية النظام عن قصف يبرود وحوش عرب وأجزاء من النبك ودير عطية منذ أسابيع وبشكل يومي وفي مناطق لم يتم استهدافها في السابق.
أما بالنسبة إلى سبب الهجوم في هذه اللحظة بالذات على بلدة قارة، فيؤكد الناشط الإعلامي تيم القلموني أن هذه البلدة هي ”بنك أهداف“ بالنسبة للنظام فهي صلة الوصل بين القلمون ومنطقة حمص من جهة وكذلك مع بلدة عرسال اللبنانية. ولها أهمية استراتيجية تكمن في أنها مفتاح العبور إلى بلدة مهين ومستودعات ذخيرة الجيش السوري التي سيطر عليها ”الحر“. هذه المستودعات الضخمة التي أفرغ الثوار منها ٣٦ مخزناً فيما لم يستطيعوا تفريغ مخزنين بسبب تعرضهم للقصف العنيف. وسبب محاولة السيطرة على قارة أيضا، هو لمنع فتح الطريق منها إلى القريتين والعقيربات في الصحراء اللواتي تفتحن الطرق إلى كل من ريف دمشق الشرقي وريف حلب. ما يعني أن هذه البلدة هي نقطة وصل رئيسية في الحرب على القلمون وإغلاقها يعني اقتراب ”الكماشة“ من الانغلاق لتطبيق الحصار على المنطقة كلها.
 
ميدانياً وبعد عدد كبير من محاولات التقدم باتجاه قارة أعطى الجيش السوري بعد منتصف ليل الجمعة مهلة لإخلاء البلدة من المدنيين حتى الساعة السابعة صباحاً، وبالفعل شهدت المدينة نزوحاً كبيراً لمعظم اهلها، حيث تفرقوا بين النبك ودير عطية والعدد الأكبر اتجه إلى عرسال التي استقبلت اللاجئين والذين قدروا بالآلاف.
في هذا الوقت، أكد أحد قادة الجيش الحر في القلمون أبو أحمد القلموني لـ”المدن“ أن المعارك العنيفة استمرت لساعات طويلة، ولفت إلى أن رصداً لأجهزة الاتصال اللاسلكي في المنطقة أظهر مشاركة عناصر ”حزب الله“ في إدارة المعركة والهجوم من عدة محاور وخصوصاً الشمالية الغربية.
توازياً، كانت تجري اشتباكات منذ صباح السبت في المنطقة الواقعة مقابل قرية جريجير بين النبك ودير عطية على الاوتستراد الدولي. مع قصف عنيف من تلة الموت واللواء 18 باتجاه تلك المنطقة.. فيما قالت معلومات إن بعض الآليات والسيارات التي تحمل الشبيحة في تلك المنطقة ضربت من الجيش الحر، ولكن لم يتم تأكيد هذه الأنباء من مصادر ميدانية.
وخلال الساعات الأولى للمعارك في قارة تم ضرب محول الكهرباء فيها حيث انقطع التيار عنها، بينما كانت مدينة يبرود تتعرض لقصف عنيف لمنع انتقال المقاتلين منها إلى قارة، وأدى القصف أيضاً إلى انقطاع التيار الكهربائي عنها.
هل ينجح الجيش الحر بمجموعاته في الحفاظ على قارة؟  قد ينجح إذا استطاع الحصول على سلاح نوعي يسقط طائرات الاستطلاع التي تراقب عناصره من الجو، فقد لاحظ المقاتلون في قارة أن أي حركة يقومون بها في شوارع البلدة يلحق بها سقوط القذائف عليهم ما يعني أنهم مراقبون جواً من طائرات استطلاع ”حزب الله“ كما يقولون. وكذلك إذا استطاع المقاتلون الحصول على قواعد لصواريخ ”كونكورس“ الوحيدة القادرة على تدمير دبابات النظام.
ولكن الشبان في البلدة لم يتراجعوا حتى هذا الوقت. يستمرون في التصدي لأي محاولة تقدم باتجاههم، ينتظرون الدعم الذي لا يأتي. فيما لا يتوقف عناصر ”حزب الله“ والجيش السوري عن محاولاتهم الحثيثة للتقدم وقطع الشريان الرئيسي للمعارضة في القلمون. إنها معركة صعبة، وكل ساعة يصمد فيها مقاتلو قارة، فهي حياة إضافية لمقاتلي القلمون.
وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك