سفينة أميركية ستدمر الأسلحة الكيميائية السورية في البحر

قناة الميادين

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعلن أن سفينة أميركية ستدمر الأسلحة الكيميائية السورية في البحر عبر تقنية التحليل المائي.

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية السبت في بيان أن “ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية ستدمر في البحر على متن سفينة تابعة للبحرية الأميركية باستخدام تقنية التحليل المائي”.

وأشار البيان إلى أن “السفينة تخضع لعمليات تعديل تناسب القيام بتلك العمليات وتتيح للمنظمة التحقق منها”. ووفق الاتفاق يجب أن تخرج هذه الأسلحة من سورية بحلول 31 كانون الأول/ ديسمبر القادم، بموجب خطة العمل التي تقدمت بها السلطات السورية وأقرّتها المنظمة. ومن المقرر أن يتم تدمير هذه الأسلحة بحلول شهر نيسان/ أبريل القادم، على أن يدمر القسم المتبقي في منتصف عام 2014.

وبالتزامن مع هذا الاعلان، يستكمل فريق المنظمة والأمم المتحدة المشترك الموجود في سورية مهمته لجهة التحقق من الترسانة، ومن احترام المهل المحددة للتخلص منها بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن.

من جهتها، أشادت رئيسة البعثة المشتركة الموجودة في دمشق سيغريد كاغ في مؤتمر صحافي عقدته اليوم في دمشق بالتعاون المستمر مع الحكومة السورية في هذه المسألة، مشيرة إلى أن “البعثة استقدمت مزيداً من الأفراد وهي ترسل فرقاً إلى اللاذقية، بالاضافة إلى دمشق”.

وكانت المنظمة ذكرت في وقت سابق أن 35 شركة تجارية أبدت اهتماماً بتدمير الأسلحة الكيميائية الأقل خطورة.

ومن المقرر المصادقة على الخطة النهائية لتدمير تلك الأسلحة براً أو بحراً في17 كانون الثاني/ ديسمبر القادم.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك