القوّات النظامية تسيطر على طريق دمشق والساحل الجربا: حصلنا على ضمانات أن لا مستقبل للأسد

جريدة النهار

تمكنت القوات السورية النظامية في منطقة القلمون بريف دمشق من تأمين الطريق السريع الرئيسي بين العاصمة وشمال سوريا، الامر الذي يمهد لشحن الاسلحة الكيميائية السورية الى ميناء اللاذقية قبل نقلها للتدمير خارج البلاد.

وافاد “المرصد السوري لحقوق الانسان” الذي يتخذ لندن مقراً له، ان القوات النظامية سيطرت على معظم بلدة النبك التي تقع على الطريق السريع الذي قطع بسبب الاشتباكات منذ ثلاثة أسابيع. وأضاف ان “الطريق مفتوحة لكنها غير آمنة” وهي لا تزال “خطيرة” لاستمرار تعرضها لنيران مقاتلي المعارضة. بيد ان قناة “الميادين” التي تتخذ بيروت مقراً لها وتلفزيون “المنار” الناطق باسم “حزب الله” بثّا ان الجيش السوري النظامي تمكن من تأمين الطريق.
وأعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي تقود جهود تدمير الاسلحة الكيميائية السورية، انها تدرس استخدام الطريق لنقل هذه الاسلحة الى ميناء اللاذقية تمهيداً لشحنها الى الخارج لتدميرها.
وأمس، صرّح مدير منظمة حظر الاسلحة الكيميائية احمد أوزومجو بأن بدء نقل الاسلحة الكيميائية السورية الى خارج سوريا قد يتأخر بضعة أيام نتيجة مشاكل تقنية.
وتنص خريطة الطريق التي تنظم عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية على ان تنقل العناصر الكيميائية الاقل خطورة الى خارج البلاد قبل 31 كانون الاول . وقال أوزومجو لدى وصوله الى أوسلو حيث سيتسلم جائزة نوبل للسلام الثلثاء باسم منظمته: “قد لا يكون ذلك ممكنا بسبب مسائل تقنية نواجهها… واضاف “لكن تأخير بضعة أيام ليس مهماً من وجهة نظري”، من غير أن يحدّد طبيعة المشاكل التقنية.
الى ذلك تحدث مصدر عسكري سوري عن مقتل قائد ما يسمى “لواء عمر المختار” التابع لقوات المعارضة في جنوب سوريا.
ونقلت عنه قناة “روسيا اليوم” أن قائد “لواء عمر المختار” كان مسؤولا عن عمليات عدة في المنطقة الجنوبية، منها تفجير أحد المقار الأمنية في محافظة السويداء.

الجربا
سياسيا، أبدى رئيس “الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” احمد الجربا قلق المعارضة من أن يؤدي التقارب الأميركي – الإيراني إلى تقوية النظام السوري وخصوصاً على الصعيد المالي.
وقال في مقابلة مع “رويترز” في الكويت حيث يقوم بزيارة وصفها بالرسمية بدعوة من حكومة الكويت: “أنا قلق من هذا التقارب من ناحية مالية، لأن هناك أموالا مجمدة لإيران في المصارف العالمية… هذه الأموال إذا سيلت لمصلحة ايران يمكن ان يذهب قسم منها الى النظام السوري وهذا يزيد الامر تعقيداً”. وأضاف انه نقل هذا القلق الى الأطراف العرب والدوليين “وكانوا متفهمين”.
وعن مؤتمر جنيف 2 قال الجربا: “حصلنا على ضمانات بعضها مكتوب وبعضها شفوي من دول كبرى بأنه ليس هناك مستقبل لـ(الرئيس السوري بشار) الأسد في سوريا وان مؤتمر جنيف يؤدي الى سلطة تنفيذية تقود المرحلة الانتقالية التي تؤدي الى حل سياسي ديموقراطي في سوريا”. ورأى أن: “المفروض أن يكون الأسد في قفص الاتهام… ليس ان يكون له مستقبل او غير مستقبل … هذا الامر مفروغ منه ولن نقبل به نهائياً”.
وأكد ان أياً من الأطراف لم يطلب وقف النار خلال مؤتمر جنيف 2 “ولم يتناقش معنا احد في هذا الموضوع”، مشيراً الى وجود حالات كثيرة كانت تتم فيها مفاوضات من دون وقف النار مثل فرنسا والجزائر وفيتنام والولايات المتحدة.
وأعلن ان جهوداً تبذل لتوحيد فصائل المعارضة المسلحة على الارض باستثناء الجماعات المرتبطة بـ”القاعدة”، قائلاً: “هناك جهود لتوحيد المعارضة على الارض وان شاء الله خلال هذا الشهر سنحاول ان نوحد المعارضة التي على الارض … نعم المعارضة المسلحة… تشمل الجبهة الاسلامية. وسنلتقي مع كل الاطراف لتهدئة الامور… سنلتقي في تركيا خلال هذا الشهر. سنلتقي مع كل الأطراف الا مع داعش (الدولة الاسلامية في العراق والشام) واخواتها ومن اخواتها جبهة النصرة”. وأوضح ان محادثات تركيا ستشمل “الجبهة الاسلامية”، مشيرا الى امكان ان يصل الحوار الى محاولة “ان تتوحد البندقية”.
وعن الاقتتال الذي حصل اخيراً بين بعض فصائل المعارضة، قال: “نحن في حالة حرب وفي حالة فوضى وهناك بعض الخلافات بين الفصائل المسلحة على الارض… نعتبر ان هذا الامر بالنسبة الينا مستهجناً ومستغرباً ونرفضه باشد العبارات ونطلب من الاطراف التعقل… نحن عدونا واحد ليس لنا عدو سوى هذا النظام المجرم… أي أمر آخر نعتبره تشويهاً (للمعارضة) وخدمة مجانية لنظام بشار “.

صبرا
وفي الدوحة، صرح رئيس “المجلس الوطني السوري” المعارض جورج صبرا بأن القرار النهائي في شأن مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر جنيف 2 سيتخذ منتصف كانون الاول خلال اجتماع الهيئة العامة للائتلاف السوري المعارض المقرر عقده في اسطنبول، الا انه شكك في انعقاد المؤتمر.
وقال على هامش حضوره في الدوحة مؤتمر “قضية فلسطين ومستقبل المشروع الوطني الفلسطيني” إن “القرار النهائي في شأن حضورنا مؤتمر جنيف 2 سيتم اتخاذه خلال اجتماع الهيئة العامة للائتلاف منتصف هذا الشهر في اسطنبول”.
وسئل هل تمّ فعلا بت مشاركة المعارضة نتيجة الضغوط الدولية القوية، فأجاب: “أشك في ان ينعقد المؤتمر من أصله”.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك