المرصد: اسلاميون قتلوا 15علويا ودرزيا بعدرا

رويترز | القدس العربي
قال المرصد السوري لحقوق الانسان المؤيد للمعارضة إن مسلحين اسلاميين قتلوا ما لا يقل عن 15 مدنيا من أبناء الأقليتين العلوية والدرزية في بلدة عدرا بوسط سوريا يومي الأربعاء والخميس.
وأضاف المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويعتمد على شبكة من المصادر في أنحاء سوريا ان شخصا آخر قتل كان من المقاتلين الموالين للحكومة.
وانضمت الأغلبية السنية في سوريا الى الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد المنتمي للأقلية العلوية، في حين وقفت الأقليات الى حد بعيد خلف الأسد في الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 125 ألف شخص.
وأصبح الكثير من المدن في سوريا مقسما على اسس طائفية لكن عدرا بقيت بعيدة عن ذلك الى حد بعيد. وللبلدة أهمية استراتيجية لمقاتلي المعارضة لأنها من بين الطرق القليلة الموصلة الى دمشق.
واتهم نشطاء وشهود عيان والاعلام الرسمي السوري الجبهة الاسلامية وهي تحالف يضم عددا من جماعات المعارضة وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة بتنفيذ الهجمات.
وتقع عدرا على بعد 20 كيلومترا شمال شرقي دمشق ويقطنها نحو مئة ألف شخص بينهم علويون ودروز ومسيحيون وسنة.
وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ان بعض السكان فروا من المدينة بينما اختبأ آخرون في اقبية منازلهم.
وأنحى البعض باللوم في الهجوم على جيش الاسلام وهو من جماعات تحالف الجبهة الاسلامية ويقوده زهران علوش. وقال آخرون ان عدد القتلى يصل الى 40 لكن لم يتسن التحقق من هذه التقارير بطريقة مستقلة.
وقال ناشط من ضواحي دمشق لرويترز ‘زهران علوش ارتكب مجزرة.’
وقالت وكالة الأنباء العربية السورية ان الجيش أرسل قوات ‘لاعادة الأمن’ في البلدة.
وأضافت الوكالة ‘تسللت مجموعات إرهابية مسلحة تابعة لجبهة النصرة إلى مدينة عدرا العمالية السكنية بريف دمشق… قام الإرهابيون بالاعتداء على السكان المدنيين العزل في منازلهم حيث وردت معلومات تفيد بأن الإرهابيين ارتكبوا مجزرة بحق المدنيين’.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك