جنيف 2 ينتظر المعارضة ويستبعد ايران

دينا أبي صعب | جريدة المدن

يوم سوري ماراتوني في مقر الامم المتحدة في جنيف، بدأ الجمعة باجتماع صباحي ثلاثي ضم وفدين اميركي وروسي تمثلا بمساعدة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان والسفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد، ونائبي وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف وميخائيل بوغدانوف إضافة الى المبعوث الدولي الاخضر الابراهيمي. عاد وتلاه بعد الظهر اجتماع آخر ضم الى جانب الثلاثية الدولية الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن، والتحق بهم لاحقاً ممثلون عن دول الجوار السوري الاربعة، لبنان والاردن والعراق وتركيا.

هذه الاجتماعات لم تثمر خرقاً جديداً. عقدة المفاوضات التمهيدية لجنيف 2 تمثلت بخلافات المعارضة السورية وعدم قدرتها على تشكيل وفد مشترك للمشاركة في المؤتمر، خصوصاً بعد التغييرات الميدانية الاخيرة التي ادت الى تراجع ملحوظ لدور الجيش السوري الحر في ظل صعود لنجم الجبهة الاسلامية الممولة من السعودية بقيادة زهران علوش.

لكن الابراهيمي المتفائل دائماً، قال إن ما من عقبات حقيقية تعيق المعارضة من تشكيل وفدها، معطياً اياها الحق في أخذ بعض الوقت، باعتبار ان المؤتمر الموعود سيقرر مصير شعب كامل، وانه سيعقد بغض النظر عن العقبات.

وأوضح الابراهيمي في مؤتمر صحافي عقب الاجتماعات المكثفة انه تبلغ من الائتلاف موافقته على الحضور، لكنه لن يتمكن من تقديم لائحة بالاسماء المشاركة في جنيف2 في المهلة المحددة.

وعلمت “المدن” ان المعارضة السورية مررت عبر الوفد الاميركي الذي حضر الاجتماع الصباحي طلبها تمديد مهلة تسليم الاسماء من 27 كانون الاول الحالي الى 7 كانون الثاني المقبل، تاريخ انعقاد الجمعية العمومية للائتلاف السوري المعارض وانتخاب رئيس جديد، في ظل حديث عن تمديد مرتقب لاحمد الجربا في رئاسة الائتلاف، ليتسنى له المشاركة على رأس الوفد المعارض.

ومن المقرر ان يتشكل وفدا المعارضة والموالاة من 9 مفاوضين رئيسيين يخوضون النقاشات برعاية الابراهيمي، يُضاف اليهم مجموعة من ست خبراء استشاريين للمعارضة وخمسة للنظام، وينتظر ان تسلم السلطات السورية لائحة باسماء وفدها المفاوض للامم المتحدة الاحد المقبل، ملتزمة بذلك بالمهلة المحددة.

وعن الدول المشاركة في المؤتمر، قال الابراهيمي إن 26 دولة ستشارك في افتتاح المؤتمر في مونترو، بمن فيهم السعودية يضاف اليها ممثلون عن الامم المتحدة والدول الخمسة الدائمة العضوية وجامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي.

أما ايران، قال الابراهيمي ان “الوفد الاميركي اعاق تمرير هذه المشاركة لأنه يراها غير ضرورية”، لكن فريقه سيستمر في بحث هذا الموضوع لجعله ممكناً. كما أشار إلى أنه سيواصل العمل مع المسؤولين الإيرانيين إذا لم توجه الدعوة لهم رسمياً للحضور. وأكد أن المسؤولين الايرانيين أبلغوا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنها لن تكون نهاية العالم إذا لم يحضروا المؤتمر وأنهم سيواصلون العمل معه على هامشه.

ولاحظت مصادر معارضة لـ”المدن” في جنيف تغيراً جذرياً في الموقف الأميركي لجهة الاولويات، اذ باتت الادارة الأميركية تتجه لانعاش دور الجيش الحر أولاً والانفتاح على الجبهة الاسلامية ثانياً واخيراً تفعيل المفاوضات والحراك الدبلوماسي في جنيف2.

وهو ما يبدو أن الابراهيمي لا يغفله، اذ قال في رد على سؤال لأحد الصحافيين، إن “جنيف 2 ليس حدثاً آنياً وعلى الاطراف ان تعي ان الهدف منه إنهاء المأساة التي تحصل في سوريا”. واشار الى ان الاجتماعات “لم تبحث في دور الرئيس السوري بشار الاسد في المرحلة الانتقالية، وعلى كل طرف ان يضع على طاولة المفاوضات ما يراه ضرورياً، لان بيان جنيف1 يقول ان كل الامور ستتم بالتوافق”.

كما لم يغفل الإبراهيمي التعبير عن “غضب وخيبة أمل عارمين مما يجري في سوريا” بسبب تصاعد وتيرة الصراع العسكري والخطف “وآخرها اختطاف (الناشطة الحقوقية) رزان زيتونة وزوجها واثنين من مساعديها”، ولا سيما أن الفوضى العارمة رفعت عدد المحتاجين لمساعدات مباشرة من السوريين الى 15 مليون مواطن سوري من اصل 23 مليونا، واشار الى ان حصار المدنيين في مناطق واسعة يفرض مجاعة على “مئات الآلاف، مليون، وربما مليوني” سوري لا تصلهم المساعدات الانسانية.

يأتي ذلك في وقت رجح فيه قادة معارضون في جنيف خيار عدم انعقاد المؤتمر في موعده المحدد لاسباب عديدة، تعود الى رهان بعض التيارات الاسلامية على تحقيق مكاسب عسكرية تغنيها عن التنازلات السياسية في المؤتمر المنتظر، يضاف الى ذلك صراعات داخلية بين فئات المعارضة المختلفة، وامتعاض بعض التيارات الاسلامية من اعتبار الائتلاف الوطني وهيئة الاركان بقيادة سليم ادريس ممثلين رسميين للمعارضة.

وترى هذه الفصائل وعلى رأسها “الجبهة الاسلامية” انها اكثر فاعلية وتمثيلاً منها على ارض الصراع داخل سوريا من الائتلاف وهيئة الاركان، لكنها تبقى خارج المعادلة الدولية باعتبارها رافضة اصلاً لجنيف2 ومبدأ التفاوض.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك