أكثر من 130 ألف قتيل خلال 3 سنوات من النزاع السوري

فرانس برس | العربية نت

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 130433 شخصاً “منذ انطلاقة الثورة السورية” في منتصف مارس 2011، غالبيتهم من المقاتلين في الجانبين المتحاربين، بحسب حصيلة جديدة أصدرها اليوم الثلاثاء.
والقتلى هم 46266 مدنياً بينهم أكثر من سبعة آلاف طفل، و52290 من عناصر قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها، و29083 من مقاتلي المعارضة وبينهم جهاديون، بالإضافة إلى 2794 قتيلاً مجهولي الهوية.
وقال المرصد إن هذه الحصيلة تشمل الفترة الممتدة بين “18 مارس 2011، تاريخ ارتقاء أول شهيد في محافظة درعا” حتى اليوم الأخير من سنة 2013.
وبين القتلى المدنيين 7014 طفلاً، و4695 أنثى فوق سن الثامنة عشرة.
وينقسم مقاتلو المعارضة إلى جنود منشقين ومدنيين حملوا السلاح ضد النظام وجهاديين ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.
كما أشار إلى أن خسائر النظام تتوزع على الشكل التالي: 32013 من قوات النظام، و19729 من اللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني، و262 مقاتلاً من حزب الله، و286 مقاتلاً من الطائفة الشيعية من جنسيات غير سورية.
وعبر المرصد عن اعتقاده بأن العدد الحقيقي للقتلى في صفوف الكتائب المقاتلة السورية والقوات النظامية أكثر من ذلك، لكن يصعب عليه توثيقها بدقة “بسبب التكتم الشديد من الطرفين على الخسائر البشرية”.
ويقول المرصد إنه يعتمد على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل سوريا للحصول على معلوماته.
وأشار المرصد إلى وجود أكثر من 17000 معتقل داخل سجون القوات النظامية وأكثر من ستة آلاف أسير من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها لدى الكتائب المقاتلة لاسيما الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك