تأخر إرسال الدعوات إلى الدول المشاركة في “جنيف 2”

قناة العربية

نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصدر في وزارة الخارجية، أن السبب في تأخير إرسال الدعوات لحضور “جنيف 2″ المقرر عقده في الثاني والعشرين من يناير، هو عدم قدرة المعارضة على تشكيل وفد مفاوض حتى هذه اللحظة، هذا وقال رئيس الوزراء السوري، وائل الحلقي، إنهم ذاهبون لـ”جنيف 2” لكن ليس لتسليم السلطة.

الجهود الدولية المبذولة لعقد مؤتمر “جنيف 2” بهدف وقف القتال الدائر في البلاد منذ ثلاثة أعوام تقف أمام عقبات عدة، فمع الحملة الأمنية الدموية المستمرة من قوات النظام على حلب وغيرها من المناطق، ذكرت مصادر مطلعة في الخارجية السورية أن الدعوات لعقد المؤتمر لم ترسل بعد، والسبب في ذلك، بحسب مصادر النظام، يعود إلى تأخر المعارضة في تحديد وفدها الذاهب إلى “جنيف 2”.

الأمين العام للأمم المتحدة كان أعلن أن لائحة المدعوين للمؤتمر مكتملة، وكان من المفروض إرسال الدعوات قبل نهاية العام الحالي، رغم استمرار الخلاف بشأن حضور إيران التي يرفض الأميركيون حضورها ويصر النظام مدعوماً بروسيا على ذلك.

يضاف إلى هذا أيضاً ما تعانيه المعارضة من تباين حول الضمانات التي تسبق عقد المؤتمر من فتح ممرات آمنة والإفراج عن النساء والأطفال، وأخيراً توفير منطقة آمنة مع حظر جوي.

وائل الحلقي، رئيس الوزراء السوري، قال إن دمشق ذاهبة إلى “جنيف 2” في حال عقد في الثاني والعشرين من يناير القادم، مشيراً إلى أن كل شيء يتفق عليه في “جنيف 2” سيطرح في استفتاء على الشعب السوري. الحلقي في تصريحات أمام البرلمان نفى كل ما يتردد عن أن وفد النظام سيذهب إلى المؤتمر في مونتيرو لتسليم السلطة، ما يضع عقبة جديدة أمام مشاركة المعارضة.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك