التقرير الاسبوعي لصراع التنظيمات الاسلامية في المناطق الغنية

مزاحم السلوم

خاض مقاتلو التحالف الموالي لجبهة النصرة والجبهة الاسلامية هجمات شرسة، في منتصف شهر ايار، على مقرات تنظيم دولة العراق . في الـيوم التالي، 16 ايار، انفجرت سيارة مفخخة في مقر لواء مؤتة في بلدة الشحيل والتي تعد معقلاً لجبهة النصرة. كما استمرت الاشنباكات في مناطق خشام ومحطة غاز الطابية وحقل كونيكو وجسر السكة وحقل نفط الجفرة.

في ١٧ من شهر ايار، شاهدنا استمرارية الهجمات من قبل المقاتلين المناصرين للجبهتين والعشائر والجيش الحر على محيط بلدة جديد عكيدات معقل تنظيم الدولة، محاولة منهم فرض طوق عليها. بينما استمرت محاولات تنظيم الدولة للسيطرة على كامل ناحية البصيرة من خلال قرية الدحلة والقرى المحيطة ليستمر الكر والفر في المناطق المذكورة حتى مطلع الثلث الاخير من الشهر.

بعد التقصي من مصادر خاصة (لم يتم نشرها على الاعلام)، علمنا أن قيادة تنظيم دولة العراق والشام أصدر أمرا بما يلي : أولا، يتم تقسيم ولاية دير الزور أو حسب ما يطلق عليها قيادات تنظيم الدولة “ولاية الخير” إلى قسمين اداريين. ثانيا، يتم تعيين الوالي لولاية دير الزور عامر الرفدان (ابو عمر الرفداني) كعضو بمجلس الشورى الاعلى ضمن تنظيم دولة العراق والشام – يتم تعيين ابو المنتصر الانصاري كوالي لمحافظة ديرالزور ليشغل مكان ابو عمر الرفداني. مما يدل على عدم صحة الأنباء المتداولة والتي تعلن وفاة ابو عمر الرفدان أثناء المعارك. فقرار تعيينه ضمن مجلس شورى تنظيم الدولة أتى نافذاً منذ بداية الاسبوع. كما علمنا من مصادر خاصة أيضاً، تم عرض منصب والي المنطقة الشرقية في سوريا بشكل كامل على أبو عمر الرفدان، إلا أنه تم رفضه من قبل الرفدان.

هاجم تنظيم دولة العراق والشام، في اليوم الاول من الثلث الاخير، منطقة الشولا الاستراتيجية في بادية ديرالزور، ليتم السيطرة عليها. وبهذا يصبح خط امداد العراق مع المنصورة والرقة من جهة البادية كاملاً تحت سيطرة تنظيم الدولة. لا ننسى أن خط امداد البادية يشكل عقدة استراتيجية، وذلك لأسباب عدة: امكانية قدرة المناورة والالتفاف من خلال خط البادية المتصلة من العراق والبوكمال وخطوط الريف الشرقي مع القسم الغربي لديرالزور. إضافة لذلك، يسمح هذا الخط و من عبره، لأي طرف مسيطر، شن هجمات على معاقل استراتيجية في الريف الشرقي لديرالزور. كما يوفر لهم الاستفادة من ابار نفط البادية وحقل ومحطة نفط الخراطة الواقعة في بادية ديرالزور والملاصقة لبلدة الشولا.

يجدر لنا التذكير بعدد القتلى في معركة الشولا، حسب ما نشر مصدر اعلامي مناصر لتنظيم الدولة، والذي يتراوح بين 31 قتيلا من مقاتلي الجبهتين.
من ناحية أخرى حاول مناصري الجبهتين والعشائر والجيش الحر مهاجمة محيط قرية الطريف في الريف الغربي على خط عشيرة البوسرايا وذلك محاولة منهم فرض طوق كبير على معقل أساسي، منجم ملح التبني، التابع لتنظيم الدولة. لينتج عنه نجاحا نسبيا، فقد تمت السيطرة عليه من خلال محورين، بينما بقي المنجم مع مقراته ومحورين آخرين تحت سيطرة تنظيم الدولة.

عادت قرى ريف البصيرة “الدحلة والصبحة وابريهة”، في الأسبوع الأخير من شهر ايار، إلى الواجهة وبشراسة، حيث وقعت اشتباكات طاحنة امتدت حتى يومنا هذا. وبهذا يكون الكر والفر محصوراً ضمن هذه المناطق، حيث استطاع مقاتلي الدولة التقدم إلى قرية الدحلة ليلة بداية الأسبوع لتأمين مداخل قرية الصبحة الاستراتيجية، إلا أن الفشل كان من نصيبهم، فقد أخفقوا في الحفاظ عليها لأكثر من يومين، مما أتاح لمقاتلي الجبهتين من التلال المقاتلة التقدم. وبهذا تم انسحاب تنظيم الدولة، لحشد قواه في قرية التوامية وابريهة ومداخل الدحلة من ناحية التوامية.

رافقت هذه المعارك هجمات متفرقة للدولتين والعشائر، خلال الفترة ذاتها، في منظقة حطلة والحسينية في الريف الغربي ومداخل جديد عكيدات في الريف الشرقي. وكالعادة شهدت هذه المعارك الكر والفر بشكل مستمر حتى يومنا هذا في ريف البصيرة. كما تم الاعلان عن دمج عسكري أو شبه توحيد لفصائل ديرالزور وريفها تحت مسمى (مجلس شورى مجاهدي الشرقية)، بتاريخ الـ 25 من الشهر الجاري. يعتبر هذا الدمج العسكري، الأول من نوعه، لأكبر فصائل ديرالزور وريفها بعد عملية التنسيق التي تمت بين الفصائل المذكورة تحت ادارة الهيئة الشرعية المركزية والفصائل المنضوية تحت لواء هذا المجلس “جبهة النصرة بديرالزور – جيش الاسلام بديرالزور – حركة احرار الشام بديرالزور – جبهة الاصالة والتنمية بديرالزور – جبهة الجهاد والبناء – جبهة اهل السنة والجماعة – جيش مؤتة الاسلامي – جيش الاخلاص – بيارق الشعيطات – جيش القعقاع – لواء القادسية – كتيبة المهاجرين والانصار – فرقة بدر والتي تضم مقاتلي عشيرة البوسرايا في الريف الغربي لدير الزور).

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك