الإعلام الإسرائيلي: استهداف لمخزن أسلحة كان سينقل لحزب الله

شنّت طائرات إسرائيلية غارات في محيط مطار الديماس الشراعي قرب دمشق. ووقال التلفزيون السوري إن “عدوانا جويا اسرائيليا استهدف منطقتين آمنتين قرب مطاري دمشق والديماس ولا ضحايا”، فيما نقلت قناة الميادين عن مصادر سورية قولها إن “عشر غارات استهدفت هنغارين قرب مطار دمشق ومنطقتين في الديماس، كما سجل تحليقٌ للطائرات الحربية الاسرائيلية فوق درعا والقنيطرة”.

وفي أول رد رسمي سوريا، علّقت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، في بيان مقتضب على الغارات، قال “يؤكد هذا العدوان ضلوع إسرائيل المباشر في دعم الإرهاب في سورية إلى جانب الدول الغربية والإقليمية المعروفة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها جبهة النصرة ذراع القاعدة في بلاد الشام وتنظيم داعش الإرهابي وخاصة بعد الضربات المتلاحقة التي تلقتها من جيشنا العربي السوري”.

وبينما لم يصدر تعليق إسرائيلي رسمي بعد، اكتفت الإذاعة الإسرائيلية بنقل الخبر عن وسائل الإعلام السوري. لكن وسائل إعلام إسرائيلية في مقدمتها موقع “واللا”، نقلت معلومات، نسبتها إلى مصادر “أجنبية”، أفادت أن الأهداف التي أغار عليها الطيران الإسرائيلي كانت مخازن سلاح يتحضّر النظام السوري لنقلها إلى حزب الله في لبنان.

ونقلت القناة الإسرائيلية الثانية عن شهود عيان في مناطق الشمال قرب الجولان، إنهم لاحظوا حركة طيران حربي اسرائيلي غير عادية بعد ظهر الأحد، مؤكدين في الوقت ذاته أنهم لم يتلقوا أي تعليمات خاصة من القيادة الإسرائيلية، كما كان يحصل في العادة عندما تشن إسرائيل غارات على مواقع داخل الأراضي السورية.

يشار إلى أن ناشطين سوريين حصروا المواقع المستهدفة بالمطار الشراعي المتواجد في منطقة الديماس شمال غربي دمشق، على مقربة من الحدود اللبنانية، وتحديداً بلدة دير العشاير في البقاع. وأكدوا سماعهم 4 انفجارات قوية، عقب الغارات الإسرائيلية.

المدن

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك