الحوثيون يوافقون على محادثات سلام والحرب متواصلة

مع استمرار قصف التحالف لليمن وارتفاع حدة الاشتباكات على الأرض، تعلن جماعة الحوثيين الانضمام إلى محادثات سلام تدعمها الأمم المتحدة في جنيف ستعقد في 14 يونيو/ حزيران.

يأتي إعلان الحوثيين عن التوجه للمفاوضات بعد يوم من تأكيد الحكومة اليمنية قبولها التفاوض مع خصومها تحت الرعاية الأممية.

الأمم المتحدة التي دعت مرارا إلى وقف الحرب في اليمن والجلوس إلى طاولة الحوار، أوفدت مبعوثها لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد إلى العاصمة اليمنية صنعاء ودول إقليمية في رحلات مكوكية لحشد التأييد لمحادثات جنيف.

وأكد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين، ضيف الله الشامي لوكالة “رويترز” أن الجماعة ستشارك في محادثات جنيف لإدارة حوار بين اليمنيين بدون شروط مسبقة.

يذكر أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي كان يصر في السابق على أن يلتزم الحوثيون بقرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي صدر في أبريل/ نيسان الماضي والذي يطالبهم بالاعتراف بإدارته والانسحاب من المدن الرئيسية في اليمن كشرط لبدء أي حوار، في المقابل سعى الحوثيون دائما لتعليق غارات التحالف كشرط للجلوس إلى طاولة التفاوض.

وحسب “رويترز” نقلا عن سياسيين يمنيين، فإن ممثلي الرئيس السابق، علي عبد الله صالح سيقبلون أيضا دعوة الأمم المتحدة للمحادثات، لكنهم استبعدوا توجيه دعوة لفصائل المقاتلين في جنوب البلاد.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك