الرئيس التونسي يعلن حالة الطوارئ في البلاد

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يعلن السبت 4 يوليو/تموز حالة الطوارئ في البلاد بعد أسبوع من حادث سوسة، يأتي هذا مع ارتفاع وتيرة التطورات الأمنية والتقاطعات الاستخبارية في البلاد.ومن المنتظر أن يوجه الباجي قائد السبسي كلمة إلى الشعب التونسي في وقت لاحق اليوم السبت.وكان السبسي قد أقر في وقت سابق بأن قوات الأمن لم تكن تتوقع حصول هجوم على الشاطئ في سوسة، وأن الهجوم كان مفاجئا لها.

واعترف الرئيس التونسي في تصريح لإذاعة “أوروبا 1 الفرنسية” بأن الهجوم كان مفاجأة، مضيفا أن المسؤولين الأمنيين “اتخذوا تدابير في شهر رمضان لكن لم يخطر في بالهم أن ذلك قد يحصل على الشاطئ”.

وهو ما أكده رئيس الحكومة الحبيب الصيد عندما انتقد “التدخل البطيء” لعناصر الشرطة التونسية في التصدي لهجوم مدينة سوسة الساحلية الدامي.

وشهدت مدينة سوسة التونسية الساحلية في الـ26 من يونيو/حزيران هجوما إرهابيا مسلحا على منتجع سياحي راح ضحيته 38 سائحا أغلبهم من حاملي الجنسية البريطانية.وقد تبنى تنظيم “داعش” المسؤولية عن العملية الإرهابية التي وقعت في سوسة، حيث قال في بيان نشره على حسابه في تويتر إن منفذ الهجوم المدعو “أبو يحيى القيرواني” تمكن رغم الإجراءات الأمنية المشددة من التسلل إلى شاطئ فندق إمبريال واستهدف سياحا من دول التحالف الدولي الذي نقاتل ضده.

وأظهرت التحقيقات بعد العملية الإرهابية التي استهدفت منتجعا سياحيا في مدينة سوسة الساحلية أن الإرهابي سيف الرزقي كان على تواصل مع إرهابيين في ليبيا.

وكان مسؤول أمني تونسي صرح، الثلاثاء 30 يونيو/حزيران، أن منفذ الهجوم الذي قَتل 38 سائحا أغلبهم بريطانيون، كان على صلة بإرهابيين في ليبيا، مضيفا أنه من المرجح أن يكون قد تلقى تدريبات هناك.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك