تركيا وانتخابات مبكرة
أحمد حلاق | إذا فشلت الأحزاب التركية في على حكومة إتلافية جديدة ، ونجح مخطط العدالة والتنمية في الدفع بإتجاه إنتخابات مبكرة ، ورغم الإستياء الشعبي من طريقة تعامل العدالة والتنمية مع نسف المشاورات البرلمانية فإن الأحزاب الأخرى كالشعب الجمهوري والحركة القومية والشعب الديمقراطي فشلت أيضاً في التوافق على حكومة يكون العدالة والتنمية خارج حسابات الحكومة ربما سيحافظ حزب الشعب الجمهوري على موقعه ولن يخسر أو يربح كثير من الأصوات الجديدة وكذلك الحال لدي الحركة القومية ولكن النزاع سيكون على أشده بين العدالة والتنمية وحزب الشعب الديمقراطي ذات الأغلبية الكردية ، وربما التدخل العسكري الواضح من قبل تركيا في الفترى الأخيرة ضد معسكرات حزب العمال الكردستاني هو حالة داخلية بالدرجة الأولى  والسبب إظهار الأكراد في تركيا بمظهر الإرهابيين كما تصفهم وسائل الإعلام التركية .

الصراع الإنتخابي في المناطق الشرقية والجنوبية سيكون محتدم للغاية بين الحزبين ، فالحزب الكردي الذي نال 80 مقعد في الإنتخابات في 7 حزيران / يونيو  قد جرد العدالة والتنمية من الأغلبية المطلقة وأجبر رئيس الحكومة التركية -أحمد دَاوُدَ أوغلو على المشاورات مع بقية الأحزاب
الإنتخابات المقبلة مفترق طرق مهم في تركيا فإما أن يتمكن    العدالة والتنمية الإستفراد بالحكم وعندها لم يتمكن الأكراد من دخول البرلمان التركي أو ستكون هزيمة جديدة للحزب الحاكم ، كل التصاريح السابقة أشارة إلا أن العدالة والتنمية
هو عدم المشاركة مع اي حزب في السلطة والعرقلة من أجل إعادة الإنتخابات البرلمانية …..
وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك