الأسد “واثق” من دعم إيران وروسيا

قال الرئيس السوري بشار الأسد إنه على ثقة من استمرار دعم حلفائه الرئيسيين إيران وروسيا.

وثمة مساع جديدة لإيجاد حل للصراع السوري المستمر منذ أربعة اعوام، مما أدى إلى تكهنات بأن الأسد قد يكون مضطرا للتوصل إلى اتفاق.

ولكن الأسد قال إن روسيا وإيران لن تتخليان عن اصدقائهما.

وقالت فرنسا في الوقت ذاته إن “تحييد” الرئيس السوري ضروري لإنهاء الأزمة.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند “يجب أن نحد من النفوذ الإرهابي من دون الحفاظ على الأسد”.

ولكن إيران وروسيا تؤكدان أن الأسد يجب أن يكون ضمن أي حل سياسي.

وجاءت المساعي الدبلوماسية الأخيرة بشأن سوريا بعد التوصل إلى اتفاق نووي بين إيران والقوى الدولية.

وقال الأسد، متحدثا إلى تلفزيون المنار التابع لحزب الله اللبناني حليف النظام السوري، إنه ليس ثمة انفراج قريب في الأفق.

وأضاف أن التوصل إلى حل ممكن فقط إذا توقف العالم الخارجي عن دعم “الارهاب”، وهو التعبير الذي يستخدمه لوصف أنشطة المعارضة والجماعات الجهادية المسلحة.

وقال جيم ميور، مراسل بي بي سي في بيروت، إن موقف الأسد ما زال ثابتا على الرغم من الموقف بالغ السوء لقواته على الأرض.

واقترح المبعوث الأممي في الأزمة السورية ستيفان دي ميستورا سلسلة من المشاورات بين الاطراف الرئيسة للتمهيد لاجراء محادثات سلام رسمية.

ولكن الأسد أتهم في المقابلة إن مبعوث الأمم المتحدة بالانحياز.

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك