لن أفضل كُّرديتي على سوريتي

لن أفضل كُّرديتي على سوريتي ، ولن أتنازل عن كورديتي من أجل سوريتي
ومثلما أحب كَّوباني أحب بصرى الشام، وكل نقطة دم تراق في سورية تعنيني، ونحن جميعاً أقزام أمام علو التضحيات التي يقدمها شعبنا، وأريد أن أكون حراً في
وطني لا أحد يحاسبني على ظلي و لوني الذي يناسبني.
لا أحد يكون خليفة و قائد مبجل.
لا أحد يركب لي عداد على أنفاسي أن تكون طائفتي سورية.
لا أحد يعترض علي أن أعدت صياغة أسمي من جديد ليكن
( جان محمد وليم لحدو علي أوزن المعتصم أبن أكوب جورج خدادا )
أقرأوني كما أنا، لا كما تريدون أنتم..
حركة المجتمع التعددي
جان باپیر

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك