واشنطن تعترف بأن المعارضة المعتدلة في سوريا سلمت عتاداً عسكرياً زودتها بهالى جبهة النصرة

أقرت الولايات المتحدة بأن عناصر ما يسمى بـ”المعارضة المسلحة المعتدلة” في سوريا الذين دربتهم وسلحتهم في تركيا قاموا بتسليم بعض العتاد العسكري الذي زودتهم به أمريكا إلى تنظيم “جبهة النصرة”  ذراع “القاعدة” في بلاد الشام.

وقال الكولونيل باتريك ريدر، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، في بيان إن قوات المعارضة سلمت ست شاحنات صغيرة وبعض الذخيرة أو نحو ربع ما تسلمته من معدات لوسيط يُشتبه بأنه من “جبهة النصرة” يومي 21 و22 سبتمبر/أيلول مقابل المرور الآمن.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء الماضي إرسالها 70 ممن تسميهم “المعارضة المعتدلة” إلى سوريا بعد تلقيهم تدريبا وتسليحا في تركيا بإشراف منها.

وأضاف ريدر: “إذا كان الأمر صحيحا فهو مقلق للغاية ويمثل خرقا للخطوط الرئيسية لبرنامج التدريب والتجهيز الخاص بسوريا.” ويُطلق على قوات المعارضة التي دربتها الولايات المتحدة اسم “القوات السورية الجديدة.”

وقال ريدر إنه تم إبلاغ القيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط بمسألة تسليم المعدات يوم أمس الجمعة.

وكان جنرال أمريكي كبير قد قال للكونغرس، الأسبوع الماضي، إن حفنة فقط من قوات المعارضة مازالت تقاتل في سوريا على الرغم من قول مسؤولين عسكريين أمريكيين إن عشرات آخرين انضموا لقوات المعارضة بعد ذلك

 

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك