الأمم المتحدة: محادثات سوريا “الأساسية” تبدأ في 14 آذار

أعلنت المتحدثة باسم المبعوث الدولي الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا، ان جولة جديدة من المحادثات التي تهدف الى انهاء الحرب في سوريا تبدأ في جنيف في موعد اقصاه 14 اذار الحالي.
وأكدت المتحدثة باسمه، جيسي شاهين، خطط دي ميستورا لاستئناف المحادثات “ابتداء من بعد ظهر التاسع من اذار”، لكن بعض المشاركين يصلون إلى جنيف في 12 و13 و14 منه.
وأشارت إلى أنه مستعد وفريقه “لاستقبال جميع المشاركين ابتداء من اليوم (..) وسيجرون اجتماعات تحضيرية قبل المناقشات الجوهرية”، موضحة أن المشاركين الذين وجهت إليهم الدعوات هم أنفسهم من شاركوا في الجولة الأولى.
وأوضحت أن الإجتماع هذا الاسبوع “صعب جدا من الناحية اللوجستية” بسبب اقامة معرض سيارات كبير في جنيف، ما ادى الى ازدحام فنادق المدينة، فيما يصل المشاركون في المحادثات في مواعيد مختلفة.
وفي هذا السياق، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الحكومة السورية و”المعارضة” إلى إبداء حسن النوايا في محادثات السلام المتوقع عقدها في جنيف.
وأضاف بان كي مون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: “قلت للمستشارة ميركل إن الحكومة السورية والمعارضة لابد أن تشاركان بنوايا طيبة في مفاوضات السلام التي تستأنف غدا.”
من جهة ثانية، اتهم حزب “الاتحاد الديموقراطي” الكردي السوري “المعارضة” المدعومة من السعودية بوضع العراقيل في مسار محادثات السلام، مشيراً إلى أن الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإجراء المفاوضات تواجه “عراقيل كثيرة”.
وقال زعيم الحزب صالح مسلم خلال مقابلة لوكالة “رويترز”، إن “العالم كله يتابع من تصريحاتهم (أنهم) يضعون عراقيل، توجد عراقيل كثيرة على الطريق. العرقلة تأتي من معارضات الرياض.. (التي) تحاول بشتى الوسائل أن تفشل مسار الحل السياسي.”

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك