جنيف سوريا يترنح بين هيئة انتقالية وحكومة موسعة

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن وفد المعارضة السورية إلى جنيف يصر على هيئة انتقالية، فيما يلح وفد النظام على حكومة موسعة.
وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي بجنيف الاثنين 18 أبريل/ نيسان “ركزنا في محادثاتنا على تفسير معنى الانتقال السياسي”، مضيفا أن المعارضة طلبت تأجيل المفاوضات في جنيف بسبب قلقها إزاء تفاقم الأوضاع الإنسانية.

وتابع أن المعارضة ستؤجل مشاركتها في المفاوضات وستبقى في جنيف، فيما أكد أنه في حال استمرار الخلافات في جنيف بين وفدي المفاوضات فإنه سيدعو واشنطن وموسكو للتدخل.

وأشار إلى أن “هناك جدول زمني حتى أغسطس/ آب المقبل للحصول على الدستور الجديد والانتقال السياسي، نافيا أن يكون تقدم باقتراح تعيين ثلاثة نواب للرئيس السوري.

هذا وقال المبعوث الأممي “علينا أن لا نتوقع بعد 5 سنوات من النزاع أن يحدث انتقال سياسي في سوريا خلال أسبوع”، مضيفا أن وقف الأعمال القتالية ما زال متماسكا في عدد من المناطق لكن القتال في بعض المناطق وتحديدا حلب يبعث على القلق.

وبخصوص العمليات الإنسانية على الأرض أعلن دي ميستورا النجاح في إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة رغم صعوبة العملية.

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك