كيري: سيطرة الأسد على حلب بالقوة ستعقد التسوية  

اعتبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأربعاء 19 أكتوبر/تشرين الأول أن سيطرة القوات الحكومية السورية على مدينة حلب بطرق عسكرية ستعقد التسوية السياسية في سوريا.

وقال كيري في ختام مباحثاته مع وزيري الخارجية والدفاع في كوريا الجنوبية: “إذا دمروا الجزء الأكبر من حلب للسيطرة عليها، فإلى ماذا سيؤدي ذلك؟ هل سيغير هذا موقف الناس الذين اضطروا للفرار إن ازدادت ميولهم تطرفا؟”.

وأضاف “سيحاول من طرد من حلب الانتقام، وستكون لهم رغبة أقل في الجلوس إلى طاولة المفاوضات، وسيتشدد موقفهم من إمكانيات المفاوضات”.

من جهته، دعا ديفيد بريسمان نائب المندوب الأمريكي الدائم في الأمم المتحدة الأربعاء، كلا من موسكو ودمشق لوقف قصف مدينة حلب.

وقال بريسمان للصحفيين: “كما قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، لا يمكن لروسيا والنظام السوري أن يستخدما وجود عدة مئات من المتطرفين كذريعة مريحة لتدمير جزء من المدينة، يعيش فيه أكثر من 275 ألفا من المدنيين، الذين لا تزال حياتهم عرضة للخطر”.

وفي إشارة إلى مشروع البيان حول حلب الذي عرضته روسيا على مجلس الأمن والذي تم رفضه بسبب موقف عدد من الدول، قال بريسمان إن “الحزن بشأن العنف مناسب، ولكن من المناسب أيضا أن يكون هناك وضوح بشأن من هو المسؤول عنه”.

وتابع قائلا: “علينا أن نكون واضحين أيضا أنه على روسيا والأسد وقف التستر بالذرائع، فيما تقتل وتجرح قنابلهم الأطفال.. كفاية للذرائع، وحان الوقت لوقف قصف حلب الشرقية”.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، قد أعلن في وقت سابق من الأربعاء أن مجلس الأمن الدولي لم يمرر بيانا اقترحته روسيا حول التهدئة الإنسانية في حلب، والفصل بين المعارضة والإرهابيين في سوريا.

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك