هولاند يتهم موسكو بـ”عدم الوفاء” بتعهداتها في حلب والأمم المتحدة تؤكد دعم روسيا لإجلاء المدنيين

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أن حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد هم الذين يتحملون مسؤولية فشل الجهود الرامية إلى إجلاء المدنيين من شرق مدينة حلب.

ولدى وصوله إلى بروكسل للمشاركة في اجتماع للاتحاد الأوروبي، الخميس 15 ديسمبر/كاون الأول، قال هولاند:”لا يجوز ترك النساء والرجال والأطفال تحت القصف محاطين بقوى تهدد أمنهم وتعاملهم معاملة سيئة”.

وقال هولاند إنه “يتحدث مع روسيا باستمرار”، لكن موسكو تأخذ على عاتقها تعهدات لا تفي بها.. وحان الأوان للتوصل إلى هذه الهدنة و(تقديم) هذه المساعدات الإنسانية الطارئة”.

وذكر الرئيس الفرنسي أن المهمة الأهم الآن هي “الإسراع في إجلاء السكان “الذين أصبحوا غير قادرين على تحمل عمليات القصف والتنكيل، والذين يريدون مغادرة المنطقة بسلام”. أما المهمة الثانية فيراها في إيصال مساعدات إنسانية إلى سكان فضلوا البقاء في المدينة، كما يجب “حماية جميع المؤسسات الطبية في محيط حلب كي تتمكن من استقبال الجرحى”.

وصرح هولاند بأن “على الاتحاد الأوروبي أن يطالب بوقف إطلاق النار وإجلاء المدنيين وأخيرا إجراء مفاوضات سياسية”، مضيفا أن وقف إطلاق النار هو الشرط لتحقيق كل ذلك.

وسوم :

التعليقات مغلقة.

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك