مجلس الأمن يتبنى قرارا يمدد إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من الخارج

تبنى مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، مشروع قرار ينص على تمديد إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من الخارج.

وحظيت هذه الوثيقة، التي أعدتها مصر والسويد واليابان، بدعم 12 عضوا من أصل 15 في مجلس الأمن، بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فيما امتنعت كل من روسيا والصين وبوليفيا عن التصويت.

ويقضي هذا القرار، الذي استمرت مناقشته في مجلس الأمن منذ أوائل كانون الأول الجاري، بتمديد “العمليات الإنسانية العابرة للحدود” الخاصة بإيصال المساعدات إلى سوريا حتى 10 كانون الثاني من العام 2019.

كما يدعو القرار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى أن يجري في غضون 6 أشهر “دراسة مستقلة وخطية” للعمليات الإنسانية العابرة للقارات الخاصة بسوريا ويقدم توصيات حول سبل رفع فعالية آلية مراقبة الشحنات مع أخذ موقف السلطات السورية بعين الاعتبار.

كما يتعين على الأمين العام للمنظمة الدولية، حسب الوثيقة، أن يقدم لمجلس الأمن تقارير شهرية مفصلة حول حجم المساعدات والأطراف التي تحصل عليها في سوريا.

وأكد القرار التزام الأمم المتحدة “الصارم بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها ووحدة أراضيها”، فيما يعرب عن قلق مجلس الأمن من “الأوضاع الإنسانية الكارثية في البلاد”.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك