كيف غيرت السعودية مواقفها تجاه بشار الأسد؟

قال الكسندر لافرينتيف بأن المملكة العربية السعودية، ودولا أخرى غيرت مواقفها من النظام السوري بقيادة بشار الأسد.

 

ونقلت وكالة “نوفوتسي” الروسية عن المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، قوله إن “الكثير من الدول التي كانت تتخذ مواقف متشددة تجاه السلطات السورية أخذت تراجع وجهة نظرها مؤخرا”.

 

وبحسب لافرينتيف، فإن “ممثلي السعودية حاولوا، في مؤتمر عقد في الرياض، إقناع المعارضة السورية بعدم احتواء البيان النهائي على عبارة أن الرئيس بشار الأسد يجب أن يرحل”.

وأضاف لافرينتيف: “حاولوا بصدق مطلق إعادة المعارضين لرشدهم، وإقناعهم أنه ليس من الضروري أن يشمل البيان الختامي مثل هذه العبارات المسيئة بحق السلطات الحالية”.

 

ونوه بأن “الكثيرين دعوا المعارضة، ومن بينهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إلى التخلي عن مثل هذه التصريحات؛ لضمان ظروف طبيعية لمفاوضات جنيف. ولكن، لم يتمكنوا من تحقيق ذلك”.

وتابع لافرينتيف قائلا: “لقد حذرنا من أن هذا السلوك قد تكون له عواقب سلبية، نحن نعترف بذلك، ولكن لا يمكننا أن نفعل أي شيء تجاه هذا الأمر، هناك أشخاص بمراس صعب، وجرت محاولات لتطهير الصفوف منهم، من الراديكاليين، ولكن ما أن اختفوا حتى ظهر غيرهم. وكما يقول المثل: المكان المقدس لا يبقى شاغرا”.

 

يشار إلى أن أنباء ترددت في الآونة الأخيرة عن تراجع السعودية عن مطلبها السابق برحيل الأسد، رغم تأكيد عادل الجبير ثبات الرياض على موقفها من النظام السوري، برفضه بشكل تام.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك