دي ميستورا: سوريا لا يمكن أن تنتظر أكثر!

علن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، يوم الثلاثاء الماضي، أن المناقشات التي دارت خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي لم تكن سهلة بطبيعة الحال.

وقال دي ميستورا عقب المؤتمر: “في البداية أشكر روسيا الاتحادية لدعوتي للمشاركة في هذا المؤتمر، الذي تتمثل مهمته بالمساهمة في دعم عملية جنيف”.. “أدرك أن النقاش هنا اليوم متوتر، وهو ما أكدته، ولكن هذا أمر طبيعي في جو ديمقراطي.. أمر طبيعي تماما”.

وتابع المبعوث الدولي قائلا: “إنني أحيطكم علما بأن المشاركين في هذا المؤتمر، يقرون بأن اللجنة الدستورية المزمع تشكيلها ستتألف من قوى تمثل الحكومة والمعارضة”.

وأوضح دي ميستورا أن اللجنة المذكورة ستعتني بالإصلاح الدستوري في سوريا. وأشار الدبلوماسي الأممي إلى أن تشكيلة اللجنة ستكون واسعة إلى أقصى حد ممكن، “فيجب أن تضم على الأقل، ممثلي الحكومة والمعارضة الذين يشاركون في المفاوضات السورية السورية في جنيف، وخبراء سوريين وممثلين عن المجتمع المدني السوري إضافة إلى قبائل ونساء.. لا بد من ضمان التمثيل الملائم للمكونات العرقية والدينية”.

وأضاف قائلا إن اللجنة يجب تشكيلها “في أسرع وقت ممكن فسوريا لا يمكن أن تنتظر”.

وشدد دي ميستورا على أن القرار النهائي يجب أن يتخذ في إطار العملية الجارية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفي تصريحات صحفية قال دي ميستورا إنه ينوي إجراء مشاورات مع عدد واسع من الجهات الفاعلة، بما فيها ممثلو المعارضة الذين تغيبوا عن مؤتمر سوتشي، على أن يعدّ – بناء على نتائج هذه المشاورات – قائمة “من 45 إلى 50 شخصا” سيدخلون في اللجنة الدستورية المزمع تشكيلها.

وأكد الدبلوماسي الأممي أنه ينوي إعلان إنشاء اللجنة في جنيف، لكنه لم يحدد موعدا لتشكيلها أو بدء أعمالها. وأوضح أنه يتمنى إعلان القائمة “في أسرع وقت ممكن”، إلا أنه اعتبر أن تعيين مواعيد محددة أمر “بالغ الخطورة” في ظروف الأزمة السورية.

وذكر أن اللجنة قد تواجه صعوبات في نشاطها في حال رفضت دمشق المشاركة فيها.

كما قيّم دي ميستورا إيجابيا نص “بيان سوتشي” الختامي، مشيرا إلى أنه يؤكد تماما البنود المطروحة من قبل الأمم المتحدة في إطار عملية جنيف. وبحسب دي ميستورا فإن منتدى سوتشي “توافق تماما مع ما أعلن عنه” أثناء التحضير له. وأضاف: “البيان الختامي مهم بالنسبة لنا لأنه يؤكد تماما البنود الـ12 التي عرضتها الأمم المتحدة أثناء جولة جنيف”.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك