“سوريا الديمقراطية”: سننقل مقاتلينا من مناطق شرقي الفرات إلى جبهات عفرين

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية في بيان أنها قررت نقل مقاتليها من مناطق شرقي الفرات المتواجدين هناك لمحاربة تنظيم داعش، إلى جبهات عفرين لمواجهة ما أسمته بـ “العدوان التركي”.

واعتبر البيان، أن هذا القرار اتخذ بسبب “تخاذل المجتمع الدولي في لجم العدوان التركي” والضغط على الحكومة التركية لإيقاف العملية العسكرية داخل الحدود السورية “بحجة أمن تركيا القومي”.

وخاطب البيان المجتمع الدولي قائلا: “عدم تحرك المجتمع الدولي في وقف العدوان العسكري التركي على مدينة عفرين وشعبها المسالم دفعنا لقرار سحب مقاتلينا من شرق سوريا في مواجهة إرهاب داعش إلى غرب سوريا في مواجهة إرهاب تركيا”.

وأكد أن قرار نقل المقاتلين جاء بعد ازدياد وتيرة القصف برا وجوا وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين وفي “ظل الحشود العسكرية الهائلة من آليات وقوات عسكرية مضافا إليها الآلاف من مقاتلي فصائل درع الفرات من السوريين الذين تحركهم وتشرف عليهم المخابرات التركية”.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة وتركيا عضوان في حلف الناتو، لكن مصالحهما متباينة في الأزمة السورية، حيث تركز واشنطن، حسب ادعائها، على هزيمة “داعش”، بينما تسعى أنقرة لمنع الأكراد من الحصول على حكم ذاتي شمالي سوريا، الأمر الذي من شأنه أن يغذي النزعة الاستقلالية لدى الأكراد في تركيا.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك