مجلس الأمن يطالب بإبعاد المسلحين عن الجولان

اعتبر الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي كاريل فان أوستروم، أن القوات الدولية “أندوف”، هي الوحيدة المخولة بالتواجد في منطقة فصل القوات على الحدود مع الجولان السوري المحتل.

وشدد أوستروم على ضرورة تعزيز قوات “أندوف” وتزويدها بأجهزة مراقبة وإنذار متطورة، وإبعاد التنظيمات المسلحة عن منطقة انتشار القوات.

وطالب باسم أعضاء مجلس الأمن الدولي بتحييد “التنظيمات المسلحة” عن منطقة فصل القوات في الجولان.

وأعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه البالغ من تصاعد التوتر بين سوريا وإسرائيل وحثهما على تطبيق اتفاقية فصل القوات والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس والتعاون مع القوات الدولية.

ورحب مجلس الأمن الدولي، بالتقدم المحرز في مجال إعادة انتشار قوة الفصل الدولية في القسم المحرر من الجولان بشكل تدريجي.

ومؤخرا طالبت إسرائيل بإعادة نشر قوة الفصل الدولية “أندوف” على الحدود مع الجولان، ولكن مجلس الأمن الدولي رفض الطلب ونادى بإخلاء المنطقة من المسلحين.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك