غوتيريش يشدد على ضرورة إيجاد طرق جديدة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن المجتمع الدولي يجب أن يجد طرقا جديدة لتحقيق الحل السياسي للنزاع في سوريا.

وقال في خطابه المصور الموجه إلى المشاركين في مؤتمر المانحين الثاني المنعقد في بروكسل، يوم الأربعاء: “سأعمل مع المجتمع الدولي من أجل إيجاد طرق جديدة لتحقيق تقدم فيما يخص الحل السياسي للنزاع” في سوريا.

وأضاف أن النزاع السوري “يعد أحد أكبر التهديدات للأمن الدولي”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه “لا يوجد هناك حل عسكري للنزاع، ويجب أن يكون الحل سياسيا”.

وأكد غوتيريش أن “أكثر من 13 مليون سوري يعيشون في ظروف يائسة”.

وتابع: “إن أكثر من 6 ملايين شخص غادروا البلاد ولا يعرفون متى سيكون بإمكانهم العودة إلى منازلهم. ولا يعرف الملايين من الأطفال ما هو السلام”.

وانطلقت في بروكسل يوم الثلاثاء أعمال مؤتمر المانحين الثاني لسوريا. ووصل ممثلون من أكثر من 85 دولة ومنظمة دولية إلى بروكسل بدعوة من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لجمع الأموال لمساعدة السوريين واللاجئين السوريين، وكذلك مناقشة التطورات الأخيرة في المنطقة والعملية السياسية الهادفة لتسوية الأزمة في هذا البلد. ولم يدع منظمو المؤتمر ممثلي السلطات السورية للمشاركة في أعماله.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك