روسيا تبدأ مناوراتها في المتوسط هدفها منع أي ضربة أمريكية لدمشق

بدأت يوم أمس السبت في شرق البحر المتوسط المناورات التي أعلنت عنها روسيا، وتشارك فيها قوات بحرية وجوية، حيث تشارك في المناورات 25 بارجة ونحو ثلاثين طائرة، بينها قاذفات استراتيجية.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء أن المناورات تهدف إلى منع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من ضرب مواقع للنظام السوري، ومنع إقامة ما تُسميها واشنطن منطقة حظر جوي في سوريا.

وأوضحت صحيفة “نيزافيسيمايا” الروسية أن الوحدات البحرية الروسية تدربت في بحر قزوين قبل أيام على طريقة تكتيكية جديدة أطلق عليها اسم “الجدار” لصد هجوم جوي صاروخي.

وقالت مصادر عسكرية إن هذه الطريقة أتاحت اكتشاف أهداف جوية تطير على ارتفاع منخفض بما فيها الصواريخ الجوالة “كروز” على مسافة بعيدة.

وأول أمس الخميس، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن البوارج ستأتي من أساطيل بحر الشمال والبلطيق والبحر الأسود وبحر قزوين، وأن قاذفات ومطاردات وطائرات نقل ستشارك في العمليات.

وعززت روسيا وجودها العسكري قبالة سوريا في ظل ترويجها عن نية الدول الغربية شن ضربات جوية تستهدف النظام السوري قريبا، بعدما اتهمت موسكو فصائل المعارضة بالتحضير لعمل “استفزازي” في محافظة إدلب، كما أوردت وسائل اعلام روسية.

وسبق هذه التدريبات في البحر المتوسط مناورات في أقصى الشرق الروسي، قال الجيش إنها الأكبر منذ 1981، حيث سيشارك فيها ثلاثمئة ألف جندي و36 ألف آلية.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك