بومبيو: نتفهم مخاوف روسيا من وجود الإرهابيين في إدلب

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده ترى مكافحة الإرهابيين في شمالي سوريا أمرا ضروريا وتشاطر روسيا مخاوفها حيال وجودهم في إدلب.

وقال بومبيو للصحفيين في طريقة إلى باكستان، إن التصريحات الروسية بصدد وجود إرهابيين في إدلب “صحيحة”، مضيفا: “نشارك (روسيا) مخاوفها بشأن الإرهاب القادم من شمالي وشمال غربي سوريا، ونتفق تماما معهم حول وجود إرهابيين في تلك المناطق، ونرى ضرورة للتفرغ لهم ومكافحتهم حتى لا يصدّروا الإرهاب إلى كل أنحاء العالم”.

وأشار بومبيو إلى أن بلاده تأمل في تسوية الوضع في إدلب بالأساليب الدبلوماسية.

ومساء الثلاثاء، قالت الخارجية الأمريكية إن بومبيو، أجرى محادثة هاتفية مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حول الأوضاع على الساحة السورية.

وجرت المكالمة على خلفية أنباء عن تحضير السلطات السورية لشن هجوم واسع بدعم روسي على مواقع المسلحين في محافظة إدلب شمال غربي البلاد والتي تمثل المعقل الكبير والأخير للمجموعات المسلحة غير الشرعية في سوريا.

وتزامن ذلك مع تحذيرات، من قبل تركيا والولايات المتحدة، من أن هذه العملية قد تسفر عن تداعيات كارثية بالنسبة للمدنيين في المنطقة التي تدفق إليها مئات الآلاف من النازحين خلال السنوات الماضية جراء الحرب.

وتشكل إدلب المحاذية لتركيا والتي تسيطر على أكثر من 70 بالمئة من أراضيها فصائل مسلحة على رأسها “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة)، خلال السنوات الأخيرة، وجهة لعشرات الآلاف من المسلحين والمدنيين الذين تم إجلاؤهم من مناطق عدة كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة أبرزها مدينة حلب وغوطة دمشق الشرقية.

وسوم :

أترك تعليق

. اشترك فى النشرة البريدية

انضم لنشرة حركة المجتمع التعددي لتكون دوما على المام بجديد الاخبار

تابعنا على الفيسبوك

إخترنـا لـك